//Put this in the section //Vbout Automation

قوافل المساعدات….هل باتت تمثل مصدرا للازعاج والخلافات بين دحلان وحماس ؟

خاص بيروت أوبزرفر

قال مصدر فلسطيني تابع لما يسمى بتيار الإصلاح الذي يقوده القيادي الفتحاوي المفصول محمد دحلان في غزة إن القافلة التي دخلت قطاع غزة في الأول من شباط أصبحت محورا للنقاش والخلاف بين عناصر حركة حماس من جهة وعناصر تيار الإصلاح من جهة أخرى.




وقال المصدر في تصريحات للتليفزيون البريطاني إن حركة حماس صادرت ما يقرب من نصف محتويات الشاحنات ، بما في ذلك الإمدادات الطبية، مشيرة إلى السماح بدخول بقية مكونات الشاحنة مقابل دفع ضرائب ماليه عنه ، ورغم ما قامت به حركة حماس إلا أن عناصرها سمحوا للقافلة بعد ذلك بالدخول إلى القطاع عقب الإفراج عن بعض الإمدادات الطبية إلى المستشفيات نتيجة لمباحثات قام بها محمد دحلان مع قيادات حركة حماس.

يذكر إن الناطق باسم التيار، عماد محسن، قال في تصريحات صحفية؛ إن هذه القافلة تأتي في إطار المساعدات المقدمة للفئات الأكثر إحتياجا في قطاع غزة.

جدير بالذكر إن حركة فتح لم تحسم بعد خيار الشراكة بالنزول للانتخابات بقائمة موحدة مع تيار دحلان، مع شيوع تسريبات صحفية عن رفض قاطع من رئيس السلطة محمود عباس لمبدأ الشراكة .

وتسود نقاشات ساخنة وجدل داخل البيت الفتحاوي حيال تقييم الأثر الفعلي لتأثير تيار دحلان على حظوظ حركة فتح في الضفة وغزة والقدس المحتلة، في حال جزمت الحركة بقرار رفض إشراكه بقوائم فتح الرسمية .