الحاج حسن: الأميركيون صرفوا ملياري دولار لتشويه صورة “حزب الله”

أحيا “#حزب الله” الذكرى السنوية الحادية والأربعين لـ”انتصار الثورة الاسلامية في إيران”، فأقام مراسم إحتفالية على طريق رياق – بعلبك الدولية، عند دوار بلدة الحلانية، تخللها إزاحة الستارة عن لوحة تذكارية، بمشاركة رئيس تكتل “بعلبك الهرمل” النائب #حسين الحاج حسن، رؤساء بلديات وفاعليات.

وقال النائب الحاج حسن: “هذه المسيرة التي انطلقت قبل سنوات طويلة وانتصرت في إيران في العام 1979 امتدت آثارها ونتائجها إلى كل أنحاء العالمين العربي والاسلامي، قوى مقاومة وحركات مقاومة ودول مقاومة، حاول الأعداء وعلى رأسهم الشيطان الأكبر الولايات المتحدة الاميركية، والغدة السرطانية إسرائيل وبعض دول الغرب والانظمة العربية، أن يطفئوا نور هذه المسيرة (…) ولكن بالنتيجة، إيران خرجت من الحرب وصمدت أمام العقوبات وأصبحت دولة قادرة مقتدرة على كل الصعد العلمية والسياسية والثقافية والإعلامية والفنية والعسكرية والاقتصادية على الرغم من كل الصعوبات”.




ورأى أن “العالم حاول كثيراً تزوير الحقائق من خلال ما يسمى بالحرب الناعمة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام، ليس من اليوم بل منذ عشرات السنين، ويبخسون من قيمة الانتصارات، ولا ننسى إنتصار حرب تموز وما قال عنه البعض، والأميركيون بشهادات للمسؤولين في وزارة الخارجية الأميركية والاستخبارات الأميركية أمام الكونغرس، أحدهم تحدث عن 500 مليون دولار والآخر عن ملياري دولار صرفت لتشويه صورة حزب الله ولإضعافه في لبنان، ولكن ماذا كانت النتيجة؟ بعد حرب تموز حزب الله ازداد قوة وعزيمة وتصميماً على خيار المقاومة، ونفس الشيء مع إيران ومع اليمن ومع الشعب الفلسطيني الذي لم يستسلم منذ عشرينيات القرن الماضي، على رغم كل الحروب العسكرية والأمنية والاقتصادية والثقافية، والجيل الجديد في فلسطين أكثر تعلقا بفلسطين والقدس، ويستشهد ويقاوم ويقاتل”.