جعبة الأيام… وخارج الصندوق! – حسين شبكشي – الشرق الأوسط

في الأزمات المحورية العالمية الكبرى، يلجأ الناس في الغالب إلى وسائل مختلفة لمحاولة فهم واستيعاب ما يحصل معهم وحولهم. فهناك من يلجأ إلى الغوص في الدين ومظاهر التدين وطقوس ذلك المختلفة، وهناك من يلجأ إلى الروحانيات بمظاهرها المتعددة، كالتأمل العميق واليوغا وطرق التنفس المعنوية، وهناك من يلجأ إلى الرياضة الجسدية الممنهجة… كل ذلك لأجل إخراج الطاقة السلبية المتنامية أو السيطرة عليها نتيجة الأزمات المحورية العالمية الكبرى الحاصلة.

أيضاً هناك فئة من الناس تبحث وتغوص في بحور المعرفة لمحاولة الحصول على الإجابات الممكنة للأسئلة الصعبة جداً. البحث يكون دوماً عن أصحاب الفكر المضيء الآتي من العقول التنويرية القادرة على مقاومة تيار القطيع العام، والإتيان بالأفكار المختلفة من خارج الصندوق؛ عقول قادرة على تقديم شرح وأسباب منطقية وعقلانية لتفسير ما يحدث، على أن تكون الإجابات دوماً مرتبطة بما يخرج من مختبرات العلم والعلوم القابلة للمراقبة والتحقق والقياس. ويبرز في هذا المجال أسماء قليلة ومحدودة، ولكنها بالغة الدلالة والتأثير والأهمية؛ أسماء مثل العالم المتخصص في الأحياء والجغرافيا، البروفسور جاريد دايموند، الذي يطلق عليه لقب «تشارلز داروين الأميركي»، وهو الذي يقدم سردية تاريخية مهمة وعميقة ومبهرة للبشرية، وأسباب نجاح وسقوط الأمم والمجتمعات، سواء بدراسة المجتمعات البدائية في غابات جاوه بإندونيسيا، أو في مناطق غينيا الاستوائية، أو بدراسة المجتمعات الصناعية الأولى في أوروبا وأميركا الشمالية، ويقدم أدلة بالغة الدلالة والأهمية عن أسباب تفوق المجتمع الصناعي الغربي الأوروبي الاستعماري على سائر الأمم وقتها. وقدم هذه الأفكار في كتب مختلفة، لعل أبرزها كان «بنادق وحديد وجراثيم»، بالإضافة إلى سلسلة لم تتوقف من الندوات والمحاضرات والمنتديات والمقابلات.




هناك أيضاً الكاتب الإسرائيلي المقيم في كندا يوفال نواه هاراري، الذي أثار زوبعة كبيرة بكتابه الرائع عن تاريخ الإنسان، والذي أطلق عليه عنواناً لافتاً وذاتي الشرح، هو «العاقل»، وبعده قدم للعالم كتاباً آخر لا يقل أهمية عن الكتاب السابق، وفيه يقدم تصوراً دقيقاً عن المستقبل الذي ينتظر الإنسان والبشرية فيما هو قادم من الأيام. وتحولت رؤيته للتاريخ ونظرته عن المستقبل إلى أحد أهم محفزات التفكير، الذي ينطلق منه المتخصصون والمتابعون للشؤون الفكرية والتاريخ الاجتماعي للإنسان.

أما اقتصادياً فهناك المفكر الفرنسي الاستثنائي توماس بيكيتي الذي قدم كتابين في غاية الأهمية أثريا الساحة الفكرية، وحركا مياه الفكر الاقتصادي الرتيبة بطبيعتها، فقدم كتاب «المال… في القرن الواحد والعشرين»، ثم تبعه بكتاب آخر لا يقل أهمية ولا خطورة في طرحه، وهو «المال والآيديولوجيا» الذي قدم تشريحاً عميقاً ودقيقاً للعلاقة المعقدة والمتشابكة بين رأس المال والعقيدة السياسية (بمختلف أشكالها وتوجهاتها ومشاربها وأنواعها)، وكان قبلهما قد قدم كتاباً آخر بعنوان بسيط، ولكنه عميق، وهو «اقتصاد عدم المساواة»، الذي يشرح فيه الأسباب الاقتصادية الأساسية التي تتسبب في عدم المساواة داخل المجتمع الواحد. وكذلك قدمت الراهبة الكاثوليكية السابقة كارين آرمسترونغ أهم الأطروحات المفندة لتاريخ الأديان والعنف الناتج من خلال التطبيقات المتطرفة للساسة والأتباع، وهذا الذي تسبب في خلق مناخ لا ينتهي من الاستقطاب الذي لا ينتهي، والذي أدى إلى سقوط الملايين من القتلى، وأنهار لم تتوقف من الدماء لا تزال مستمرة حتى اليوم.

القدرة المختلفة والاستثنائية على تحليل وتشخيص وتشريح المشكلات الحاصلة أمامنا في العالم هي التي تخرج إلينا الأفكار التنويرية، كما علمنا ويبين لنا التاريخ بفصوله وجولاته التي تتكرر بنفس الشكل أو بأشكال متجددة دوماً. العلم في حال من التطور المستمر، ويبقى أداة القياس البشري لمفهوم التصديق والبرهان، هو ما يخرج من مختبر العلوم والتعليم ويدخل إلى العقل بالقبول المحترم. هناك شعوب وأمم اعتمدت العلم، وهناك شعوب وأمم أخرى اعتمدت على العلم «البديل»، فضلّت وضلّت الطريق. رغم السوداوية الشديدة التي جاءت مع أخبار تفشي جائحة (كوفيد 19)، فإن هناك مجموعة غير قليلة من العلماء المتفائلين الذين يعتبرون هذه الفترة فترة مختبرية علمية بامتياز، لو أحسن استغلالها ستحصد البشرية حصادها في مجالات التقنية والتعليم والصحة وغيرها.

الأيام المقبلة تحمل في جعبتها الكثير على ما يبدو.