الكلاب قادرة على كشف إصابات كورونا.. عيادة ألمانية تقول إن نسبة نجاحها بلغت 94 %

درَّبت عيادة بيطرية بألمانيا الكلاب البوليسية على رصد فيروس كورونا المستجد في عينات اللعاب البشري، بنسبة دقة بلغت 94%.

إذ قالت إيستر شالكه التي تعمل في مركز بيطري لتدريب الكلاب تابع للقوات المسلحة الألمانية، الأربعاء 3 فبراير/شباط 2021، إن الكلاب تعتاد أولاً “رائحة كورونا” التي تأتي من خلايا المصابين بالفيروس، قبل أن تبدأ مهمتها.




تدريبات للكلاب لرصد كورونا

من جانبه قال هولجر فولك رئيس العيادة البيطرية: “أجرينا دراسة جعلنا خلالها الكلاب تشم عينات من مصابين بكوفيد-19، ويمكننا القول إن نسبة النجاح في دراستنا 94%”.

كانت فنلندا بدأت في سبتمبر/أيلول، تدريب الكلاب على رصد فيروس كورونا المستجد في عينات مأخوذة من المسافرين بمطار هلسنكي-فانتا ضمن مشروع تجريبي، بجانب إجراءات الفحص المعتادة في المطار.

كما يستخدم مطار سانتياغو الدولي في تشيلي الكلاب بعمليات الفحص.

رائحة كورونا وقدرة الكلاب على اكتشافها

ليست المرة الأولى التي يتم فيها تدريب كلاب على اكتشاف فيروس كورونا، لكن في أحد المنازل الريفية على بُعد أميالٍ قليلة من مدينة ميلتون كاينز الإنجليزية، أجرى المُدرِّبان جيس وجايد ومارك تدريباً لأحد الكلاب، من أجل اكتشاف ما إذا كان فيروس كورونا له رائحة أم لا، وذلك وفق التقرير الذي نشرته صحيفة The Guardian البريطانية يوم السبت 12 ديسمبر/كانون الأول 2020.

حيث قامت مؤسَّسة Medical Detection Dogs، وهي مؤسَّسة خيرية شاركت في تأسيسها كلير جيست، وهي عالمةٌ نفسية سلوكية تهتم بشكلٍ خاص بالعلاقة بين الناس والكلاب، بالإشراف على تدريب الكلاب لاكتشاف فيروس كورونا.

في المقابل أشار التقرير البريطاني إلى دراسة أُجريت في عام  2004، أظهرت أن الكلاب يمكنها اكتشاف سرطان المثانة البشري، ونُشِرَت الدراسة في مجلة British Medical Journal العلمية البريطانية.

هذه الدراسة دفعت المؤسسة البريطانية إلى البحث في إمكانية اكتشاف الكلاب رائحة الفيروس؛ ومن ثم استخدامها بعد ذلك في فحص المواطنين؛ لفرزهم والتوصل إلى المصابين بكورونا.