ابراهيم يعلّق على أحداث طرابلس ويلمح إلى “داعش”!

لفت المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم إلى “أننا نتخذ الإجراءات الضرورية لمنع دخول داعش إلى لبنان لكن ما يحصل في طرابلس قد يكون باباً لدخول هذا التنظيم إلى الساحة اللبنانية”.

وفي حديث لقناة لـ”الحرة”، قال ابراهيم: “أبحث عن قواسم مشتركة بين الفرقاء واحاول إيجاد حل للخروج من الأزمة الحكومية”، مؤكداً أنه “طالما هناك عمل ومساع جدية فلا شيء اسمه حائط مسدود وعدد الوزراء هو إحدى عقد تشكيل الحكومة”.




ورأى أن “لرئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل الحق بالتدخل في عملية التشكيل، فهو رئيس أكبر كتلة نيابية وحزب الله لا يعرقل التأليف”.

وكشف ابراهيم أن “نصف اللبنانيين الموقوفين في الامارات سيعودون في الساعات المقبلة ونحن أمام بادرة إغلاق نهائي لهذا الملف”، مشيراً إلى لمسه دفعاً عربيا باتجاه الوصول للاستقرار السياسي في لبنان “ليعود جنة استثمارات من جديد بالنسبة لهذه الدول”.

وقال: “لمست من جولاتي اهتماما دوليا بالشأن اللبناني لكنني أحمّل المجتمع الدولي مسؤولية تجاه ما وصلنا إليه فهو تعامل مع الدولة اللبنانية على أنها دولة حزب الله وهذا غير صحيح”.