مصباح الأحدب: «إحراق المحكمة الشرعية السنية ودار البلدية رسالة خطيرة ممن لا يريدون لبنان التعددي»

حمل النائب السابق مصباح الأحدب «رئيس الجمهورية ميشال عون وتياره السياسي مسؤولية الأحداث في طرابلس»، متخوفا من «تدهور الأوضاع نحو الأسوأ»، معتبرا أن هناك مؤسسات عسكرية تتصرف دون أي غطاء سياسي، في ظل عدم وجود حكومة.

وسأل «من يعطي الأوامر لهذا القمع الدموي للمحتجين في طرابلس؟» معتبرا أن « رئيس الجمهورية هو من يصدر الأوامر مباشرة عبر مجلس الدفاع الأعلى، حيث يديرون البلد بطريقة عسكرية تتناقض تماما مع الدستور اللبناني. إن ما يجري غير دستوري وغير شرعي، فمجلس الدفاع الأعلى ليس لديه سلطة إجرائية أو تنفيذية».




وقال الأحدب في تصريح لـ «الأنباء»: الموضوع في طرابلس له شقان، أولا هناك وجع مزمن وفقر منذ فترة طويلة وما من أحد يكترث لهذه المشكلة والنداءات التي نطلقها ونحذر من هذا الوضع بين حين وآخر، بالمقابل هناك نزاع بين أهل السلطة في ظل فراغ السلطة.

إن مجلس الدفاع الأعلى يأخذ القرارات وليس لديه أي شرعية كسلطة، وفي الوقت نفسه هناك أجهزة تستعمل مجموعات للمواجهة مع بعضها البعض»، معتبرا ان الوضع معقد وخطير جدا.

وأضاف أن « الجيش يتبع مباشرة لرئيس الجمهورية، وفرع المعلومات تابع للرئيس المكلف بتشكيل الحكومة سعد الحريري، فهما يوجهان الرسائل لبعض عبر أجهزتهما من مدينة طرابلس، للأسف نحن ندفع الثمن نتيجة هذا الخلاف السياسي بين الرئيسين».