نقل الملياردير المكسيكي اللبناني الأصل كارلوس سليم إلى المستشفى بعد إصابته بكورونا

نقل الملياردير المكسيكي اللبناني الأصل كارلوس سليم أحد أغنى رجال العالم إلى المستشفى لإصابته بفيروس كورونا المستجد، كما أعلن متحدث باسم عائلته الأربعاء، موضحا أنه في حالة جيدة.

وقال أرتورو الياس أيوب، إن الملياردير البالغ من العمر 80 عاما “أدخل إلى المستشفى للمراقبة فقط ويتمتع بصحة جيدة جدا”.




وكان كارلوس سليم ضومط نجل الملياردير الذي يعمل في قطاع الاتصالات، كتب في تغريدة على تويتر الإثنين أن والده يعالج من كوفيد-19 ويعاني من أعراض خفيفة.

وقال إنه “في حالة جيدة جدا ويحرز تقدما كبيرا في مقاومة كوفيد-19 بعد أكثر من أسبوع من الأعراض الطفيفة”.

وتقدر ثروة سليم وعائلته اللذان يملكان مجموعة الاتصالات العملاقة “أميريكا موفيل” بنحو 58,5 مليار دولار، حسب مجلة فوربس ما يجعله أغنى رجل في أمريكا اللاتينية.

وهو يساهم عبر مؤسسته في تمويل الإنتاج المشترك في المكسيك والأرجنتين للقاح فيروس كورونا الذي طورته أسترازينيكا وجامعة أكسفورد لتوزيعه في أمريكا اللاتينية.

وسجلت المكسيك رسميا حوالى 1,8 مليون إصابة بكورونا وأكثر من 152 ألف وفاة. وهي رابع أكثر الدول المتضررة بالجائحة من حيث عدد الوفيات في العالم بعد الولايات المتحدة والبرازيل والهند.