//Put this in the section //Vbout Automation

سعد الحريري حان وقت الرحيل! – بقلم رشا علي الشهري

سعد الحريري بعد 15 عام من العمل السياسي كرئيس للوزراء و كتلة المستقبل حان وقت الرحيل. أثبتت السنوات الماضية من 2005 حتى الآن, أن الفشل تلو الفشل كأن نتيجة هذه التجربة وأن الوقت قد حان كي تترجل عن صهوة جوادك وتسلم الراية الى بهاء.

لقد تمكن الرئيس الشهيد رفيق الحريري من صياغة مدرسة سياسية خاصة به سُميت بعد موته بـ”الحريرية السياسية” قامت أركان هذه المدرسة على مبدأ عملية البناء والنهوض بالاقتصاد. الرئيس المكلف سعد الحريري وجد نفسه أمام ميراث ثقيل للرئيس الشهيد في السياسة، لقد فشل سعد في تنمية المكتسبات التي صنعها الشهيد رفيق الحريري وهي عبارة عن المساهمة في الإعمار والإنماء، والتعاطي مع الآخر، والتواصل مع الخارج وآخرها الخروج من المآزق والحروب والهيمنة.




سقط الجميع عندما أطلق اللبنانيين شعار “كلهم يعني كلهم” وعلى تيار المستقبل مسؤوليات جسام لم ولن تستطيع القيادة السياسية الحالية للحزب انجازها بنجاح بعيداً عن تغيير جذري يبدأ من رأس الهرم. اعتقد أن الطبيعة الشخصية لرئيس المكلف سعد الحريري ستساعده في التنازل عن العمل السياسي ، هو صاحب شخصية لا تسعى للتمسك بالسلطة وهو ما يظهره تنازله عنها في احداث 17 تشرين، تميز أيضا بشخصية عفوية بسيطة، الأمر الذي سمح له بالبحث عن النقاط المشتركة مع الآخر للوصول لأرضية مشتركة للتفاهم.

المرحلة القادمة مهمة في إعادة ثقة الناخب اللبناني والعالم وإيقاف الانهيار. حتى يتحقق شعار تيار المستقبل في الانتخابات النيابية المقبلة 2022 “الخرزة الزرقاء يلي بتحمي لبنان” يحتاج عقد الخرزة الزرقاء الى عنق قادر على قيادة تيار المستقبل الى بر الأمان. عشتم وعاش لبنان!