//Put this in the section //Vbout Automation

تقارير: تصاعد الخلافات السياسية بين مشعل وهنية

خاص بيروت أوبزرفر

تعكس الصحافة الكثير من التطورات السياسية المتعلقة بالأحداث سواء السياسية أو الاستراتيجية العامة ، الأمر الذي بات واضحا من خلال التطورات المتتالية التي ترصدها هذه الصحف. اللافت إنه وخلال الفترة الأخيرة ظهرت الكثير من المقالات والتحليلات في المواقع والصحف الفلسطينية التي تلقي الضوء على التطور السياسي والتنافس الحاصل في حركة المقاومة الفلسطينية ، وتحديدا حركة حماس، خاصة مع تزامن هذه التطورات مع الكثير من التغيرات التي تعصف بالمنطقة ورياح التغيير بها.




وتناولت بعض من المقالات الصادرة في الفترة الاخيرة النشاط البارز والواضح لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس “خالد مشعل” ، والذي يحاول لعب دور في تعزيز المصالحة بين فتح وحماس ، الأمر الذي بات واضحا خلال الفترة الأخيرة. وعن هذه النقطة تشير صحيفة القدس الفلسطينية في تحلي لها إلى أن مشعل ورغم أنه لا يمارس دورا سياسيا دقيقا أو مهما في قيادة حركة حماس الأن، إلا أنه يسع إلى لعب دور رسمي في المصالحة .

وتقول الصحيفة ان هذه الخطوة تأتي في إطار احترام بعض من القيادات سواء العربية أو الإقليمية لشخصية مشعل ، وهو الاحترام النابع وفي الأساس من قوة مشعل كقيادي موجود في الحركة ويتمتع بقوة واضحة خاصة بين الكثير من الشرائح التي تمثل حركة حماس ، بالإضافة إلى كون مشعل وبالأساس نشط نسبيًا على المستوى الدولي لصالح حركة حماس ، حيث يتحرك في كثير من المسارات الإقليمية والدولية التي تخدم الحركة.

بدوره يشير تقرير وضعه التليفزيون البريطاني إلى لعب مشعل أدوارا بارزة ومهمة خلال الفترة الأخيرة ، وهو ما وضح عقب لقائه واجتماعه مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن في قطر في أكتوبر الماضي ، وهو الأجتماع الذي ناقش فيه كلا الإثنين كيفية تعزيز المصالحة ونوايا “مشعل” العودة إلى دور رسمي في حماس من خلال الفوز في انتخابات حماس الداخلية التالية. بذلك ينوي استبدال زعيم حماس الحالي إسماعيل هنية.

غير أن التطورات السياسية الحالية والحاصلة بالشرق الأوسط تشير بالفعل إلى إمكانية حصول تغيرات في التعاطي الخاص لحركة حماس مع الكثير من القضايا ، نظرا لإقرار المصالحة الخليجية الآن ، وخروجها إلى العلن ، فضلا عن إقرار القاهرة والدوحة أيضا المصالحة بينهما أخيرا ، وهو ما سيكون له تأثير واضح على مسار الأحداث بالحركة.

عموما فإن التطورات الحاصلة الآن في المنطقة ستؤثر على التحرك الجيوسياسي للحركة ، وهو التاثير الذي بات واضحا خلال الأونة الأخيرة في ظل التغيرات التي تعصف بالمنطقة.