//Put this in the section //Vbout Automation

بالضحك والترفيه هشام حداد يُداوي كورونا ويهزمها في “لهون وبس”

بعد تعافيه من الاصابة بكورونا وغيابه نحو أسبوعين عن الشاشة، قدّم الإعلامي هشام حداد حلقة جديدة مميّزة بعناصرها كافة من برنامجه “لهون وبس” عبر محطة “ال بي سي ” والتي استضاف فيها الفنان سعد رمضان الذي قدّم مجموعة من ألمع أغانيه الرومانسيّة التي تُحرّك الأحاسيس وتزيد نبضات القلب فرحاً لا توتراً.

واستطاع هشام بذكائه وحنكته أن يُرّفه بكل ما للكلمة من معنى عن المواطنين القلقين والمحجورين بسبب تفشيّ وباء كورونا، فأضحكهم من كلّ قلوبهم بالاشتراك مع فريق عمله ومنهم جاد بو كرم وأمل طالب المصابة بكورونا والتي قدّمت فقرتها من حجرها المنزلي عبر خدمة “سكايب”، فأفرجت عن المشاهدين لما قدّمته من “نهفات أنستهم” وجعهم وهمومهم، وكذلك إيلي جلادة الذي زرع البسمة في النفوس بعد تقديمه اسكتشاً طريفاً وهو أنه موظف في أحد مراكز التسوق ويتلقى اتصالات المواطنين الذين يريدون تزويدهم ببعض المواد الغذائية “ديلفيري” بسبب الإقفال العام فيستلمونها على طريقته الفكاهيّة، ناثراً الفرح والابتسامة التي باتت عملة صعبة في جائحة كورونا.




وفي فقرة ساخرة من انقطاع الأوكسيجين لمداواة المصابين بكورونا، اختار هشام أن يؤدي اغنية “مش عم لاقي أوكسيجين” على لحن “على بابي واقف قمرين” للموسيقار ملحم بركات، واستعرض من خلالها أزمة نقص الأوكسيجين التي يواجهها اللبنانيون وغلاء الأسعار.

وقد تسمّر المشاهدون أمام الشاشة لمتابعة تفاصيل حلقة “لهون وبس” التي تحولّت إلى ترند أشادوا فيها بقدرات هشام حداد وفريق العمل الذي ساهم بالترفيه عنهم وتخفيف وطأة القلق الذي يعتريهم من جراء جائحة كورونا، وتعليقاته المهضومة على ما رافق حلقات رأس السنة على الشاشات المحلية وتوقّعات المنجّمين وكيف كانت متطابقة، وأثنوا على حضور الفنان سعد رمضان وعلى صوته ولباقته ورقيّه بالحوار، واليكم بعض التعليقات التي رصدناها في “القدس العربي” عن هذه الحلقة المميزة بتوقيتها ومضمونها:

-الممثل وسام صباغ حيّا هشام حداد قائلاً: “كل التقدير لك هشام، رسالتك بإضحاك الناس وتخفيف وجعهم عظيمة في هذه الظروف الصعبة”.
-الإعلامي ايلي مرعب غرّد “نزلوا دموعي!! صرلي زمان ما ضحكت من قلبي هالقد…. سلامتك أمل طالب”.
-الإعلامي أندريه داغر أثنى على هضامة أمل طالب وكتب “أمل طالب سلامة قلبك حتى وإنت مكورنة مهضومة”.
-الإعلامية فاطمة عبدالله أشادت بعناصر الحلقة “لهون –وبس بكل عناصره وسعد رمضان برقيّه وتهيّبه وحضوره واغانيه غيّرولنا مزاجنا الليلة. الحجر ما عم بخلّي عقل بحدا والحبس بين أربع حيطان مع ضخّ الأخبار المرعبة، خلّونا نعيش أبشع أيامنا ويلي قادرين يخلّونا أحسن ويضحكونا هنيّ أحلى الناس”.
-الإعلامية ريما عسّاف قالت “يلي قادر يضحّكنا اليوم هلقد مش موهبة عادية. هشام حداد فعلا بتشيل الهمّ عن القلب”.
-لاريسا أبو حرب خاطبت هشام بالقول “أفضل طريقة لاخراج كلّ التوتر! قدّ ما نقلك شكراً هشام حداد نبقى مقصرين … ضحكة ونور بنص دين الظلمة”.

وبعدما عبّر فادي نصر الله عن اشتياقه للضحكة، نوّهت مارلين معوض بسعد رمضان “المتواضع والراقي الذي يستحق كل تقدير”، أما طارق سلمان فكتب “أكتر مرّة بضحك هلقد”.

القدس العربي