سامسونغ تكشف عن هاتفها الجديد بسعر منخفض

كشفت الشركة الكورية الجنوبية العملاقة سامسونغ عن هاتفها “غالاكسي أس 21” المتوافق مع تقنية الجيل الخامس “5 جي” مع خفض بيعه بالتجزئة بالمئات من الدولارات.

ومن المرجح أن يؤدي هذا الانخفاض في الأسعار إلى بدء العودة إلى أسعار معقولة في قطاع الهواتف الذكية، حيث كانت سامسونغ وأبل تخوضان معركة على جبهة الابتكارات التكنولوجية لسنوات عدة.




وسيُطرح الطراز الأساسي لهذا الجيل الجديد من الهواتف المحمولة للبيع بدءا من 29 يناير مقابل 800 دولار، وهو أقل بـ200 دولار من هاتف “أس 20” عندما تم إطلاقه العام الماضي. وسيتوافر هاتف “أس 21 بلاس” بشاشة أكبر بسعر يبدأ من ألف دولار وسيباع هاتف “أس 21 ألترا” الذي يتميز بأحدث القدرات التكنولوجية بدءا من 1200 دولار.

وسلطت المجموعة الكورية الجنوبية عند عرضها للهواتف الثلاثة الضوء على الخصائص التقنية للصور والفيديو لهذه الهواتف الذكية الجديدة كنقطة بيع رئيسية. وتوفرت النماذج الثلاثة الجديدة التي أصبحت متاحة للطلب المسبق منذ الخميس الماضي، بألوان عدة.

وكشفت سامسونغ أيضا عن سماعات أذن لاسلكية “غالاكسي بادز برو” مزود بتقنية إلغاء الضوضاء ومقاومة للمطر والعرق. وفي وقت سابق كانت سامسونغ للاتصالات الكورية الجنوبية قد أزاحت منافستها الصينية هواوي من المرتبة الأولى في بيع الهواتف الذكية في العالم.

وبحسب ما أعلن مكتب الأبحاث “كاناليس”، فقد فقدت مجموعة هواوي الصينية العملاقة للاتصالات مكانتها على رأس البائعين العالميين للهواتف الذكية في الربع الثالث من العام الماضي، بينما احتلت الصينية “شاومي” المرتبة الثالثة على اللائحة.

وباعت هواوي، التي تستهدفها عقوبات أميركية، في الربع الثالث 51.7 مليون هاتف، أي أقل بـ23 في المئة على مدى عام. وفي الوقت نفسه، باعت منافستها الكورية الجنوبية سامسونغ 80.2 مليون جهاز بزيادة 2 في المئة خلال عام واحد، وأصبحت من جديد أول شركة مصنعة في العالم.

واستهدفت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب المنتهية ولايته هواوي التي يشتبه في أنها تقوم بالتجسس لحساب بكين، وهو ما تنفيه المجموعة. وأدرجت هواوي على لائحة سوداء لمنعها من الحصول على التقنيات الأميركية الأساسية لهواتفها.

ومنذ سبتمبر لم تعد الشركة قادرة على تزويد أجهزتها المتطورة شرائح “كيري” الجديدة مثلا، ولا تملك القدرة على تصنيعها داخليا. كما أنها لم تعد قادرة على الوصول إلى تحديثات نظام أندرويد، وهو نظام التشغيل لمجموعة غوغل الأميركية المهيمنة على الهواتف.

ويبدو أن منافستها “شاومي” استفادت من هذا الوضع. وقال مو جيا المحلل في “كاناليس”، إن المجموعة “جازفت بوضع أهداف إنتاجية عالية وهذا الرهان كان مثمرا”.

ونتيجة لذلك، باعت الشركة الصينية المصنعة 47.1 مليون هاتف ذكي (بزيادة 45 في المئة خلال عام واحد) خلال الفترة الممتدة من يوليو إلى سبتمبر الماضي، رغم انخفاض الطلب العالمي بنسبة 1 في المئة مقارنة في الربع الثالث من 2019.

وارتفعت مبيعات شركة سامسونغ للإلكترونيات بنسبة 5.61 في المئة على أساس سنوي إلى 55.3 تريليون وون (45.9 مليار دولار) في الربع الأول من عام 2019، وارتفع دخلها التشغيلي بنسبة 3.43 في المئة على أساس سنوي إلى 6.4 تريليون وون في الفترة من يناير إلى مارس.

بيد أن هذا الأداء يعتبر متوسطا مقارنة بعام 2018، حيث وصل الدخل التشغيلي للشركة إلى الذروة إلى 8.3 مليار دولار على أساس ربع سنوي. وحذرت الشركة المصنعة لرقائق الذاكرة والهواتف من أداء أضعف خلال العام الحالي في الوقت لا يزال يتواصل تأثير الوباء على سوق الهواتف.