“خوف على المطار”… إليكم توقعات ميشال حايك لعام 2021

توقّع ميشال حايك أنّ “الودائع ستعود إلى اللبنانيين”، مشيراً إلى أنه “لا يعرف كيف سيكون ذلك”.

وفي ما خصّ المصارف والدولار والذهب الخاص بلبنان، قال حايك عبر قناة الـ”MTV”: “الملفات سوف تقف عند قرار جريء، وغلطة حاكم مصرف لبنان رياض سلامة ستكون بألف ولن يلتزم بالصمت”، مؤكداً أن “اللبنانيين لن يجوعوا.. والجوع ممنوع”.




وأوضح حايك أن الثورة ستعود وتشتعل وقد تكون “عنفية”، في حين أنه تطرق إلى موضوع ترسيم الحدود بين لبنان واسرائيل، فلفت إلى أنه “بامكانياتنا المحدودة سناخذ اكثر بكثير مما ستأخذ اسرائيل بجبروتها”.

وعن كورونا قال حايك إننا “سنشهد مشاهد مخيفة، إلا ان العلاج أو الدواء فهو سخيف وأجهل سبب اخفائه عن الناس”.

وبالنسبة الى مطار بيروت، فأعرب حايك عن خوفه منه وعليه”، متوقعاً أن “يصاب بالعين”، كما أوضح أنّ الكثير من الدول الاصدقاء قبل الدول الاعداء لا يريدون ازدهاره.

وفي ما يلي أبرز توقعات ميشال حايك لعام 2021:

– قانون الإثراء غير المشروع يشق طريقه

– موجة من التعذيب والتنكيل تطال رؤوساً كبيرة

– تسونامي من الاستقالات العسكرية

– مشهد وأكثر من مشهد، يمسح الأرض بعدد من موظفي الدولة الفاسدين

– سنشاهد الذين زوروا وتصوروا وصنعوا قوانين الباطل وبعد المساءلة سنشهد.

“الكتائب”: اللغة الرسمية أضحت لغة الاستقواء والسلاح

رامبلينغ مودعا لبنان: ندائي الى القادة أنتم من يمسك بزمام السلطة وستحاكمون على ما فعلتم

-يمد البنك الدولي يداً بدل يدين.

– الكهرباء ستصبح ملفاً “مليان فضائح”، ومغارة علي بابا إلى الإقفال والمتورطين إلى الحساب

-كل حزب سيفرز مجموعة لا نحمل من اسمها إلا الذكريات وصولا إلى شباب من حزب الله، بهدف تغييري واحد موحد

-معارك بالسوق العقاري

-كسر الجمود السياحي

-رغم الانهيار الاقتصادي، تفتح المؤسسات درفة من الدرفتين

-قسم من الجامعات والمدارس يغلق باباً من بابه وقسم يغلق الدرفتين

-القطاع الصحي ستنطفئ نجمة من نجومه.

-الذهب والأملاك والخصخصة والمصارف والافلاس ستقف عند آخر خطوة عنوانها الجرأة.

-خلال عرض مشاهد المسرحية الهزلية المبكية المالية، سنشاهد الأموال والودائع بمشهدين كبيرين: الأولى عند حفل العروس وحفلة هرج ومرج، داخل لبنان وخارجه. والمشهد الثاني حفلة “نهنهة”، الهدف منها هو نهنهة الأعصاب عبر حرب نفسية تحتاج نفساً طويلاً.

-الودائع عائدة

-الدولار وألعاب بهلوانية والأسعار تقف في دائرة واحدة حتى تمسك بالدولار.

-خميرة 17 تشرين الأول 2019 ستنفخ بخبز انتفاضة 2021

الثورة الانتفاضة من النظري إلى التطبيقي، من شعار “كلن يعني كلن”، ومن رأس لرأس

-موضوع الترسيم من محاذير ومخاطر ومشاهد صادمة ستأخذ بالإمكانات المحدودة أكثر مما ستأخذ إسرائيل.

– التطبيع لن يكون كما تريد إسرائيل، وتواصل محدود خارج برتوكولات التطبيع.

-المصالح الكبرى تعارك على وجه الماء، صدمة بلوك4 ستقلب معادلة معاكسة، والنفط يفرض نفسه كحل من المفاتيح المالية.

-بين ليلة وضحاها، ينفتح أكثر من باب على لبنان الرسمي كتسابق للانفتاح من دول عدّة بديلة ومؤشرات تدل على الدعم

– مشاهد رعب كورونا ترافق الرعب التي ترافق، دواء بسيط وسخيف وأكثر من دواء، والقلق سبب حجمه عن الناس

-رغم كل الشح والقلة، الجوع “ممنوع يكمل”

-المغتربون ورشات عمل على وسع الانتشار، وجوه مدنية ودينية تتضامن لإعادة الأمن إلى شرايين الوطن.

-القلق من إسرائيل في محلّه، مع هدف نتنياهو بضرب المطار

-مخططات عسكرية تثير الرعب تدفع الناس للنزوح من بعض المناطق، وبعضها من بيروت

-وحدها الأعجوبة “رح تعمل الحل الأعجوبة” بلبنان.

ويُكمل في سنة اللاعنوان:

-ضجة الضجات حول اسم جورج عبدالله المعتقل

-الذكرى عنوانها كمال جنبلاط قرب مولده أو قرب ذكرى اغتياله

-يعيش أحد الشوارع أجواء كئيبة

-مشهد طيار وطيارة في أجواء لبنان

– ضهر البيدر بخبر عاجل خارج نشرات الطقس

– بعكس المألوف، بعض البدلات العسكرية من مواجهة الحراك إلى تأييد الحراك.

-البقاع من قصة لقصة ومن حدث لحدث وكل حدث أكبر من الثاني.

– مجلس الدفاع الأعلى على المحك

– الصدمة على المحك بدور أحد المدافن: أولها خضة بمشيخة عقل الدروز

-عاصفة بالمركز الكاثوليكي للإعلام ومحيط المركز وتكتل “لبنان القوي”

تُشق الطريق بين الضاحية وبكركي وتتسابق التطورات

-أكثر من سفير وسفيرة رهن إشارة أمنية

-في مستشفى رفيق الحريري أمر فوق العادي

-يتشكل تحالف درزي لقلب المعادلة الداخلية

– شرارة بحرية يليها أكثر من اتجاه

– تكشف خفايا العلاقة بين وليد جنبلاط وحزب الله

-الثابت والمنقول بممتلكات أحد الأحزاب

-سلام المخيمات برسم الاهتزاز المخطط

-أهداف بيت الجميّل أهداف للأعداء

-غلطة الحاكم بألف لرياض سلامة

–رياض سلامة بسباق مع الفرصة

-وسام بانتظار القاضي عبود

-ملحم رياشي يعمل فرق

-جوزف عون قائد الجيش اسم يحمل القرعة

-الدروز ملء الشارع

-تكتسي الأحداث على خط كورنيش المزرعة وطريق الجديدة

-اغلاق موقت لمنطقة جغرافية بمنطقة الحمراء

-موجة عارمة من الاستنكار بجامع الأمين

– افتعال مشكلة في نادي الصحافة

– عقوبات على شخصيات كبيرة تتعدّى المال والممتلكات

– سعد الحريري هارب من الشر

– حكم عياش ولغز المحكمة إلى الواجهة

– ارتكابات أوجيرو غير مغفورة

– مشكلة بكيان درزي تجمع دروز سوريا ولبنان وفلسطين

-السفيرة الأميركية تتلقى إشارات عما يحاك ضدها ويؤدي إلى تورط السفيرة

– انفجار البنك المركزي واشتغال الأقرباء والبعيدين

-طرابلس والمحامون على كف عفريت

-نهر الموت مسرح لمشهد غير يومي

-كارثة بنوادي رؤوساء الحكومات

-شريطة سوداء في كتلة “التنمية والتحرير”

-كومة نجوم مضيئة في سماء اليسا ونجمة وحدة مطفأة

-تطورات جديدة حول اسم راغب علامة

– بلدية بيروت تستنفر كلّ الأجهزة

-تشغيل الأغاني الخاصة بجنوب لبنان

-انكفاء واعتكاف وخطر ومهمة لا تشبه التي قبلها للواء عباس إبراهيم

-اسم كارلوس غصن واصداؤه تتحدى حدود لبنان

-صخب مدوٍّ يطرق سكون وادي قنوبين

– نفق لبناني تتغير مهمة لفترة من الوقت

-عسكري لبناني ينجرّ لكيان مسلّح واللافت هو الطرف الآخر

-خطر عسكري على شخصية لبنانية كبيرة

-تبدأ فكفكة حلقة بملف العقوبات على جبران باسيل

-وئام وهاب في انتفاضة ساحلية جبلية

-خبر عاجل بعلاقة فرنجية بباسيل

-يطفح الكيل لدى أحد القضاة

-خطة هجومية بملعب فيصل كرامي

-بين لبنان الأمس ولبنان اليوم، أيادٍ دولية تمتد لمساعدة لبنان أو تضع يديها عليه

-نهضة لبنان على يديّ امرأة

-استراتجيات وهندسات تحمل توقيع الحزب والسيد

–حزب الله يكرّم برّي ويشكره

–حزب الله يعيد تموضعه في العالم والإعلام

-الحزب يستخدم كل أنواع الأسلحة إلا سلاحه

-البطريرك الراعي على رأس معادلة قلب الطاولات

-سليمان فرنجية من عمق المفاجآت يلبّي النداء

-وليد جنبلاط يتحدّي الكوابيس

-سمير جعجع من لغة الكلام إلى لغة أخرى

-سامي الجميّل يتحدّى بارود المقالع

-جوزف عون يتخطّى حدود وزارة الدفاع

-باسيل لا يسجّل كل الجولات على حلبة المواجهة السياسية

-سعد الحريري يدخل على خيارات جديدة

-نبيه بري… ساعة الصفر تدقّ في عين التينة

-ميشال عون معه تسقط كل التوقعات.