//Put this in the section //Vbout Automation

جريصاتي من بكركي: الراعي ورئاسة الجمهورية على خط متوازن في موضوع خلاص لبنان

استقبل البطريرك الماروني مار بشاره بطرس الراعي، في بكركي، الوزير السابق سليم جريصاتي الذي قال بعد اللقاء: “الزيارة لاخذ البركة وللتمني بان تكون سنة 2021 سنة مختلفة تمام الاختلاف عن السنة المنصرمة بلا أسف، على أساس ان تحمل السنة الوافدة كل الآمال في أن يستقر الوضع في لبنان ويتخلص لبنان من الازمات الموروثة والمتناسلة او المستجدة على أكثر من صعيد. وتباحثنا في الاوضاع الراهنة ونعود دائما الى هذا الصرح الذي مجد لبنان أعطي له في الملمات وفي الاوقات الصعاب”.

اضاف: “نعتبر ان الصرح البطريركي هو صرح وطني كبير ولا نقارب الموضوع بنفس فئوي او مذهبي او طائفي، بل نأتي الى هذا الصرح للتكلم بالشؤون الوطنية الكبرى، وقد تبادلنا الآراء في مواضيع كثيرة واستمعنا الى رأي البطريرك، وسمع رأينا الموضوعي، ورأينا بالتجربة ما الذي حصل اخيرا في موضوع تشكيل الحكومة اللبنانية. وكان البطريرك مستمعا فطنا كالعادة ومساهما في وضع الامور في نصابها المؤسساتي والدستوري الصحيح، وأملي ان يصل لبنان الى شاطىء الأمان في العام 2021، فتكون البدايات بدايات واعدة ونكون في منتصف السنة قد تجاوزنا الكثير من العقبات ونرسو جميعا على دولة مؤسسات نصبو اليها بكل جوارحنا”.




وردا على سؤال عما اذا شعر ان البطريرك الراعي غاضب على رئيس الجمهورية او على النائب جبران باسيل، قال جريصاتي: “نحن نعتبر ان مرجعية بكركي مرجعية وطنية بكل المفاهيم والمعايير، والبطريرك والرئاسة على خط متواز في موضوع خلاص لبنان، ولم ار أي تباين في وجهات النظر. على العكس رأيت تشجيعا من البطريرك في ان نذهب جميعا الى النفس المؤسساتي اي خلاص لبنان، ليس على اساس جهوي، فئوي، مذهبي، طائفي، انما قال اذهبوا الى المؤسسات. وقال انا والرئيس متفقان على موضوع عمل المؤسسات وانشاء السلطات الدستورية بشكل صحيح ومتوازن عملا بالاحكام الدستورية. على العكس تماما رأيت البطريرك مهتما جدا بمبادرته على الاساس الذي شرحت”.

وعن العقبة في وجه تشكيل الحكومة، قال جريصاتي: “ان العقبات كثيرة ولكنها تبقى عقبات قابلة للحل، ان صفت النيات لدى الذين يتداولون في الشأن الحكومي وأصحاب الربط، والجميع يعرفون ان هناك حلولا ممكنة عند تأليف الحكومات والحل الواحد هو الذي يعطينا اياه الدستور وهو العيش المشترك اي المشاركة الفعلية في انشاء السلطات”.