//Put this in the section //Vbout Automation
خيرالله خيرالله - العرب

لبنان 2020… خيار “رايحين على جهنم” – خيرالله خيرالله – العرب

ليس معروفا، في ضوء الأحداث التي شهدتها السنة 2020 هل سيكون لدى لبنان مكان آخر يذهب إليه غير جهنّم. هذا، على الأقلّ ما وعد به رئيس الجمهورية ميشال عون مواطنيه في مؤتمر صحافي عقده في أيلول – سبتمبر الماضي بعد شهر ونصف شهر على تفجير مرفأ بيروت. قال صراحة ردّا على سؤال وجّه إليه عن وجهة سير البلد في ظلّ التأخير في تشكيل حكومة جديدة “رايحين على جهنّم”.

ليس ما يشير إلى أنّ أمام لبنان خيارا آخر غير جهنّم وذلك بعدما صار البلد مفلسا وفي غياب أيّ وعي لدى القيادة السياسية الموجودة التي يديرها “حزب الله” على طريقته ويتحكّم بتصرّفاتها، للكارثة التي حلّت به. لا وجود لأي طرح جدّي يستهدف البحث عن مخرج من الأزمات التي يعاني منها لبنان على كلّ المستويات. هناك أزمة اقتصادية عميقة وأزمة سياسية لا تقلّ عنها عمقا… وهناك عزلة، لا سابق لها للبنان، عن محيطه العربي وعن العالم الغربي وعن العالم بشكل عام. كلّ ما في الأمر أن لبنان صار رهينة لدى إيران التي تعتبره ورقة من الأوراق التي تستطيع المساومة بها في أي مفاوضات مع “الشيطان الأكبر” بعد دخول جو بايدن إلى البيت الأبيض في العشرين من كانون الثاني – يناير المقبل.




لم يعد لبنان بلدا قابلا للحياة. ليس فيه من يقول للمواطن العادي ما الذي حلّ بأمواله المودعة في المصارف أو من وراء تفجير مرفأ بيروت. انهار النظام المصرفي الذي يشكل العمود الفقري للاقتصاد وليس من يريد أخذ العلم بحجم المشكلة وتأثيرها على مستقبل البلد وعلى كلّ مواطن فيه. ليس من يريد الاعتراف بأنّ سرقة، قد تكون الأكبر في التاريخ الحديث، حصلت في بلد كان يعيش بفضل الخدمات المصرفية التي يقدّمها لأبنائه ولكل المنطقة.

كانت السنة 2020 سنة “رايحين على جهنّم” بالفعل. صدق عون هذه المرّة مع اللبنانيين. لكنّ صدقه كان يجب استتباعه بخطوة أخرى هي الاستقالة من موقعه، خصوصا أنّ عهده، الذي هو “عهد حزب الله” لم يستطع التعاطي مع أي مشكلة من المشاكل المطروحة، بما في ذلك مشكلة الكهرباء التي يتولّى ملفها صهر رئيس الجمهورية. يتولّى جبران باسيل هذا الملفّ منذ ما يزيد على عشر سنوات، إمّا مباشرة أو عن طريق تابعين له. زاد الدين العام في لبنان نحو خمسين مليار دولار بسبب الكهرباء، علما أنّ في الإمكان تحويلها إلى قطاع رابح لو وجد بين المسؤولين من يتحمّل مسؤوليته.

في أساس المأساة اللبنانية ذلك الالتقاء بين الجهل والحقد والرهان في الوقت ذاته على إيران. ليس في موقع المسؤولية من يدرك أنّ إيران، التي استثمرت في لبنان عبر “حزب الله” الذي ليس سوى لواء في “الحرس الثوري”، تستطيع أن تدمّر لا أن تبني. أين استطاعت إيران القيام بأي عمل إيجابي حتّى داخل “الجمهورية الإسلاميّة” نفسها؟ هل حصل شيء من هذا القبيل في العراق؟ الجواب: لا وألف لا. كلّ ما فعلته إيران منذ العام 2003 عندما عاد قادة الميليشيات المذهبية التابعة لها إلى بغداد على دبّابة أميركية، يختزل بحملة تستهدف إثارة الغرائز المذهبية. هل لدى إيران ما تقدّمه للعراقيين غير البناء على إثارة الغرائز المذهبية كي لا تقوم للعراق قيامة في يوم من الأيّام؟

ماذا عن سوريا؟ ما الذي فعلته إيران في سوريا مباشرة أو عبر ميليشياتها التي بينها “حزب الله”؟ كلّ ما فعلته هو المشاركة في حرب على الشعب السوري الباحث عن التخلّص من نظام أقلّوي وعن حدّ أدنى من الكرامة.

ما الذي تفعله إيران في لبنان؟ هل لدى إيران مشروع آخر غير تحويل لبنان “ساحة” بغية السيطرة عليه. النتائج تتكلّم بنفسها. لم يكن ممكنا تصوّر وصول لبنان إلى ما وصل إليه لو لم يتحوّل “حزب الله” إلى الحاكم الفعلي للبنان نتيجة سلسلة من الانقلابات. بدأت هذه الانقلابات باغتيال رفيق الحريري في الرابع عشر من شباط – فبراير 2005 وتوّجت بانتخاب عون رئيسا للجمهورية في 31 تشرين الأوّل – أكتوبر 2016.

لا أمل للبنان، مثلما أن لا أمل لسوريا أو لليمن… أو لغزّة. يظلّ في العراق، الذي يخوض فيه النظام الإيراني معركة وجودية، من يحاول الصمود. يعود ذلك، إلى حدّ ما إلى الشخصية العراقية من جهة وإلى الثروات التي في البلد من جهة أخرى. كما يعود إلى وجود رئيس للوزراء هو مصطفى الكاظمي يحاول استعادة المكان الطبيعي للعراق على خارطة المنطقة من دون أن يضع نفسه في موقع العداء السافر لإيران.

لم يكتف “عهد حزب الله” بتسليم مصير لبنان إلى إيران. قطع الطريق على المبادرة الفرنسية التي كان يمكن أن توفّر مخرجا للبلد. بات ممنوعا على سعد الحريري تشكيل حكومة اختصاصيين، كما طالب الرئيس إيمانويل ماكرون، لعلّ وعسى يحصل لبنان على مساعدات هو في أمسّ الحاجة إليها، من أجل أن يبقى لبنان ورقة إيرانية لا أكثر.

لا يمكن الاكتفاء بالكلام عن أن سنة 2020 كانت سنة الانهيار اللبناني. يمكن الذهاب إلى أبعد من ذلك بكثير. يمكن القول بكلّ راحة ضمير إن لبنان الذي عرفناه لن يعود يوما. عودة لبنان صارت مستحيلة. لا مفرّ من صيغة جديدة في ظروف إقليمية مختلفة. من يصنع هذه الصيغة؟ سيعتمد الكثير على ما سيحدث في إيران نفسها حيث يوجد نظام مستعدّ للإمساك بأوراقه كلّها إلى آخر لحظة غير آبه بما يحصل في العراق أو سوريا أو لبنان أو اليمن.

في النهاية، لم يستح نوّاف الموسوي، وهو نائب لـ”حزب الله”، اضطر لاحقا إلى تقديم استقالته لأسباب شخصية، من القول تحت قبّة البرلمان في العام 2019 “إن بندقية المقاومة هي من أوصلت عون للرئاسة”. عندما يحصل مثل هذا الأمر في مجلس النوّاب يصبح سهلا فهم لماذا آل لبنان إلى ما آل إليه. ما الذي يمكن توقعه غير “جهنّم” في بلد عربي يقرّر فيه “حزب الله”، الذي ليس سوى أداة إيرانية، من هو رئيس الجمهورية المسيحي في هذا البلد؟