التطورات السياسية الفلسطينية تكسب أبو مازن زخما استراتيجيا – بقلم أحمد إبراهيم

تتواصل التطورات السياسية على الساحة الفلسطينية ، وهو ما تمثل في دعم المؤسسات الاقتصادية الفلسطينية للتحركات السياسية التييقوم بها الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وأشارت صحيفة انديبندنت عربية في تقرير لها إلى أن القياة الفلسطينية خاصة القيادة الاقتصادية المسؤولة تدعم وبقوة التحركاتالسياسية الأخيرة للرئيس محمود عباس ، وهو ما بات واضحا معه التصريحات الأخيرة لعدد من هذه القيادات.




وتشير الصحيفة إلى أن كبار المسؤولين الفلسطينيين يشعرون بالتفائل إزاء رؤية التقدم على الساحة الدولية والتغيير الإيجابي الحاصل فيتعاطي العالم مع السلطة الفلسطينية ، ويعود الفضل في هذا للجهود التي يقوم ويبادر إليها الرئيس الفلسطيني.

وبهذا الخصوص نوهت الصحيفة إلى أنه لمن المتوقع تحسن الوضع الاقتصادي الفلسطيني ، خاصة مع حصول السلطة الفلسطينية علىجزء من الأموال التي أتجزها الاحتلال في السابق.

يذكر أن وزارة المالية الفلسطينية حصلت على 600 مليون دولار من إسرائيل ، وهي الأموال التي كانت محتجزة لدى إسرائيل وتم الافراجعنها عقب عودة التنسيق الأمني ، ويتم الان انفاقها لدعم القطاع الخاص الفلسطيني. وتشير الصحيفة إلى أن الغرض من هذه الأموال هودفع الالتزامات المؤسسية وتحفيز النشاط التجاري.