//Put this in the section //Vbout Automation

مدير مستشفى رفيق الحريري: الشهر المقبل سيكون صعبًا للغاية

غرد مدير مستشفى رفيق الحريري الجامعي فراس الأبيض عبر حسابه على تويتر :” سؤال مهم يلح على بالي في الوقت الحاضر. في ضوء الارتفاع الأخير لأرقام الكورونا والزيادة المتوقعة في عدد مرضى العناية المركزة، كيف يمكننا زيادة تحفيز العاملين في مجال الرعاية الصحية؟ لقد تحملوا الكثير، لكن الشهر المقبل سيكون صعبًا للغاية”.

ورأى أن الحوافز المادية مشجعة، لا سيما في ظل الأزمة الاقتصادية الحالية، مؤكدا أنه في مستشفى رفيق الحريري الجامعي، يتلقى العاملون مع مرضى الكورونا تعويضات إضافية، واعتبر أن بالنسبة للأشخاص الذين يخاطرون بصحتهم، ويفقدون زملائهم بسبب الكورونا، فإن المال ليس كل شيء.




وأوضح الأبيض أن فرنسا منحت مؤخرا المهاجرين العاملين في مجال الرعاية الصحية، طريقًا سريعًا للحصول على الجنسية، وقال:” يمكن ان يكون للحوافز غير المادية اثرا كبيرا. يضحي الجنود بحياتهم في سبيل الواجب لحماية مجتمعهم، وليس من أجل المال”.

واعتبر أنه “عندما تتكاثر الحالات وينهك العاملون، قد يؤدي ذلك للاحباط وبالنسبة للعديد من العاملين في مجال الرعاية الصحية، إذا لم تقم السلطات أو الجمهور بالتعامل مع هذا الوباء على محمل الجد، وتصرفوا بلا مبالاة، قائلا :”فإنه يطرح سؤالًا مهمًا: لماذا نضحي بأنفسنا؟”.

وشدد على أن الأسابيع القادمة ستكون صعبة للغاية بالنسبة للطاقم الطبي والتمريضي في مستشفى رفيق الحريري الجامعي وفي كل المستشفيات إذ إنهم سوف يرهقون جسديًا وعقليًا وعاطفيًا، بحسب الأبيض.

وقال:” لقد اثبتوا، خلال هذا الوباء، أنهم أبطال العصر . لا شك إن مجتمعهم يدين لهم بالمزيد”.