//Put this in the section //Vbout Automation
سمير عطا الله

جائزة الصمود والتصدّي – سمير عطا الله – الشرق الأوسط

أعلن منتدى الإعلام العربي في دبي الزميلة نايلة تويني، رئيسة تحرير «النهار»، «شخصية العام الإعلامية». يجيء التكريم في مرحلة دقيقة للصحافة العربية بصورة عامة، واللبنانية بشكل خاص، كلاهما مهدد ويمرّ في أزمة وجودية. و«النهار» ليست مجرد صحيفة تصدر من بيروت التي كانت ذات يوم منبع الصحف والمجلات على أنواعها وأهوائها ورقيّها وهبوطها. وإنما ظلت منذ صدورها، قبل نحو القرن، صورة للرحابة الفكرية والانفتاح السياسي والبعد القومي. مرت الجريدة الكبرى في جميع المحن التي مر بها لبنان، وظلت صامدة في الوسط بين اللبنانيين حتى خلال 15 عاماً من الحرب. فلم تُخفها القنابل والمتفجرات وأعمال الخطف وانهيار الأخلاقيات.

بدأت «النهار» مع مؤسسها جبران التويني الذي تبعه نجله غسان، درّة الصحافة اللبنانية، الذي سلّم رئاسة التحرير إلى ابنه البكر جبران الذي اغتاله الإثم والشر وكارهو الحريات. عندما تسلمت ابنته نايلة هذا الإرث، وهي دون الثلاثين من العمر، خشِي كثيرون أن «النهار» لن تقوى على البقاء. فالعناصر كلها كانت تحدياً لقدرتها على الاستمرار: حالة الصحافة الورقية، وحالة لبنان، وتراجع بيروت كمركز إعلامي وإعلاني، إذ انتقلت الحركة الإعلامية برمّتها إلى دبي، وانتقل معها عدد كبير من أهل الإعلام.




غير أن نايلة تويني أدارت الأزمة وواجهت التحديات ببراعة وشجاعة مشهودتين. وأُقر بأنني، وكثيرين غيري، فوجئنا بصلابة وقدرة ومهارة هذه الوريثة الكثيرة الاستحقاق.

انصرفت نايلة التويني إلى تأمين استمرارية «النهار»، من دون الالتفات إلى أي شيء من حولها. وبدل الاستسلام، لم تتوقف لحظة عن تطوير الجريدة، ودخلت في سباق مع العصر التكنولوجي، مع الحفاظ على الصحيفة الورقية التي تعني الكثير بالنسبة إلى فريق كبير من اللبنانيين. فهي عندهم رمز الوفاء والتجدد والتقاليد والحداثة، وهي ليست فقط منبراً سياسياً يلتزم الأعراف اللبنانية، بل هي أيضاً رمز للتعدد الثقافي والنهضة الشعرية، خصوصاً بالمدرسة الصحافية القائمة على معايير وطنية غير قابلة للمساومة، رغم ما دفعته من شهداء وضحايا وتضحيات.

قبل 20 عاماً على وجه الضبط، سمّى نادي دبي للصحافة غسان تويني شخصية العام الإعلامية. جرى ذلك في جو من الاحتفال الذي تتقنه دبي. هذا العام حالت مكبّلات «كورونا» دون بهجات وفرح الجوائز. غير أن النادي، ورئيسته اللامعة منى المرّي، سجّل التفاتة أدبية مهمة حيال الصحافة العربية. لقد فكّر في لبنان وصحافته. وثانياً، انتقى فائزة لا جدال على الإطلاق في أحقّيتها. والأمر الثالث طبعاً هو أن تُعطى الجائزة لسيدة في الوقت الذي نشهد كيف تحقق المرأة العربية في الإمارات تقدماً بلا حدود.

يقف خلف هذا الحلم المتكرر رجل لا يعرف الملل. لست أشك لحظة في أن اختيار نادي دبي كان أيضاً خيار الشيخ محمد بن راشد، الرجل الذي ابتدع يوماً حقيبة وزارة سماها «وزارة السعادة»، وسلّمها إلى سيدة. وفي اختيار نايلة تويني تعويض واضح لشعب غارق في الهزائم والانكسارات والفشل والدمار والأحزان.