//Put this in the section //Vbout Automation

عقب إيقاف موقع صحيفة الأخبار …..تصاعد حرب الانتر صحافة بصورة واضحة خلال الساعات الأخيرة – بقلم أحمد إبراهيم

قامت مجموعة القرصنة الإلكترونية المجهولة “أنونيموس” وتحديداً الهاكرز من مؤيدي فلسطين باختراق موقع جريدة “الأخبار” اللبنانية صباح اليوم.

وأعرب خبراء في مجال السايبر وفقا لعدد من الصحف الفلسطينية عن اعتقادهم بأن الموقع تعرض للاختراق على خلفية الانتقادات العديدة الموجهة إليه واتهامه بأنه يشكل منصة دعاية وتأثير لصالح حركة حماس لاستهداف القيادة الفلسطينية في رام الله.




والحاصل فإنه وخلال الساعات الأخيرة، بات هناك سؤال يطرح نفسه حول الهجوم التقني الذي تعرضت لها صحيفة الأخبار اللبنانية؟والذي بات ملحا خاصة مع مناقشة الصحيفة اللبنانية المعروفة للكثير من الموضوعات المتعلقة بالفلسطينيين، ولا سيما دعمها الواضح لحركة حماس ولحزب الله اللبناني أيضا.

ومنذ حصول الضربة التقنية الأخيرة على يد مجهولين، أو ما يعرف بـ “Anonymous” “انونيموس”، أصبح الحديث لا يتوقف في وسائل الإعلام المختلفة عن سبب هذه الضربة وتداعياتها.

وتشير منصات التواصل الاجتماعي -الإخبارية- إلى أن السبب الرئيسي هو ارتباط صحيفة الأخبار بالكثير من جماعات المقاومة وتحديدا “حماس الفلسطينية”، الأمر الذي يزيد من حدة الأزمة ومن الجدال المرتبط بصحيفة الأخبار وتقاريرها.

وفي حديث لعدد من كبار الخبراء التقنيين أشاروا إلى أن الهجوم على موقع الصحيفة مؤخرا يمكن أن يتسبب في مشكلة خطيرة لها، وفي ذات الوقت تداول الكثير من الخبراء تأكيدات بأن مجرد زيارة الصحيفة يمكن أن تسبب سرقة متصفحيها، الأمر الذي يسبب إحراجا لعملائها.

اللافت أن موقع الصحيفة عاد للعمل بصورة جزئية، وفي ذات الوقت قال الخبراء إن التصفح هناك لا يزال يعتبر خطرا أمنيا للمستخدمين. ورفضت إدارة الصحيفة الرد على هذه المزاعم، وبحسبها سرقت معلومات قيمة من المضيفين، وطالبت بالتوجه إلى وزارة الاتصالات اللبنانية.

كما تداولت منصات فلسطينية عبر الفيس بوك، تأكيدات عن قرصنة إلكترونية مجهولة “انونيموس” وتحديدا “الهاكرز” من مؤيدي فلسطين باختراق موقع جريدة “الأخبار” اللبنانية.

وأشارت إلى إعلان إدارة الموقع أن التشويش الذي طرأ تسبب عن خلل فني بينما تبين من تعليقات أخرى نشرها مناصري “أنونيموس” على الأغلب أن الاختراق يعتبر انتقاما بسبب استغلال حماس هذا الموقع الإخباري ضد السلطة الفلسطينية. لم يصدر بعد رد حركة حماس على اختراق الموقع الذي يشكل -حسب الاتهامات- أداة في خدمة الجهاز الإعلامي لحركة حماس.

جدير بالذكر أن ذات الموقع تعرض من قبل لعملية قرصنة، وهي العملية التي وصفها التليفزيون الفرنسي بأنها دقيقة من نوع DNS Pharming.

وأشار التقرير إلى أن القراصنة قاموا من قبل بتوجيه المستخدمين إلى موقع منوعات وشعر سعودي، ما دفع بالجريدة إلى نشر نسختها الورقية بصيغة إلكترونية من نسق PDF على موقع المدونات الشهير WordPress. جدير بالذكر أن رئيس مجلس إدارة صحيفة “الأخبار” “إبراهيم الأمين” قال إن نشر الحصري لوثائق “ويكيليكس” هو السبب الرئيسي وراء الهجوم المعلوماتي الذي حصل في 2010.