//Put this in the section //Vbout Automation

سهام تويني تربحُ حكماً بوجه “النهار”… 250000 دولار اميركي

أصدر القاضي المنفرد المدني في بيروت الناظر في قضايا الامور المستعجلة كارلا شواح، بتاريخ 18/12/2020 قراراً يقضي بـ “إلزام المُدعى عليها شركة النهار ش.م.ل. بأن تدفع للمدعية السيدة سهام عسيلي تويني مبلغاً قدره 250000 دولار اميركي أو ما يعادله بالعملة اللبنانية بتاريخ الدفع كسلفة وقتية على حساب الاتعاب السنوية التي استحقت لها في ذمتها منذ العام 2016 تحت طائلة غرامة اكراهية قدرها مائتي الف ليرة لبنانية عن كل يوم تأخير في التنفيذ”.

وكانت السيدة سهام عسيلي تويني أرملة الشهيد جبران التويني بتاريخ 15/6/2020، استحضرت بصفتها الشخصية وبصفتها الوصي القانوني على ابنتيها القاصرتين بوكالة المحامي مارك حبقة؛ شركة النهار ش.م .ل. طالبة قبول الإستحضار شكلاً لاستيفائه الشروط الشكلية كافة وإلزام المدعى عليها بمنحها سلفة وقتية توازي كامل الدين المترتب لها في ذمتها وقدره 567000 دولار اميركي، بالإضافة إلى الفائدة القانونية من تاريخ الحكم ولغاية التسديد الفعلي وتضمينها الرسوم والنفقات كافة وحفظ حقوقها لأي جهة كانت عارضة أنها أرملة الشهيد جبران تويني أحد مؤْسّسي جريدة النهار، وهي وابنتاها من عداد ورثته وقد عينت وصية على الأخيرتين؛ وأنه بعد استشهاد زوجها تم توقيع مخالصة مالية نتيجة اتفاق حصل فيما بينها من جهة والسيدة نايلة تويني والمرحوم غسان تويني من جهة أخرى.




وبتاريخ 2007/5/30 تم توقيع عقد تفرغ عن أسهمها في الشركة المدعى عليها والبالغة 113 ،974 سهماً إلى السيدة نايلة تويني نتيجة المخالصة والإتفاق المذكور والذي تعهدت بموجبه الأخيرة بتسديد ‏مبلغ 220000 دولار اميركي يمثّل رصيد قيمة تلك المخالصة معطوفة على عقد التفرّغ عن أسهمها كما جاء حرفياً في مستهلَ كتاب المخالصة.

“ليبانون ديبايت” اجرت اتصالاً مع المحامي مارك حبقة، مستوضحة مجريات القضية، وقد اكد الاخير ان السيدة تويني ” رفعت دعوى مالية بوجه شركة النهار لان لديها مستحقات لم تسدد من قبل الشركة منذ اكثر من سنة وبعد رفعها انذار وتمنع الشركة عن الدفع رفعت السيدة التويني الدعوى وألقت حجزاً احتياطياً على كافة ممتلكات شركة النهار، ومع ذلك استمر تمنّع الشركة عن الدفع، فتقدمت بدعوى ثانية تقضي بمنحها سلفة وقتية توازي كامل الدين المترتّب لها في ذمة المُدعى عليها، وذلك الى حين صدور الحكم النهائي في الدعوى الاساسية”.

ووصف المحامي حبقة قرار المحكمة بـ “الجريء”، مؤكداً ان أهميته تكمن “بتثبيت قاضي الامور المستعجلة احقية السيدة تويني بمستحقاتها المالية، خاصة انه لو لم يكن الدين ثابت لما استطاع القاضي الحكم بسلفة وقتية، اضافة الى ان قاضي العجلة لحظ ان المستحقات المالية للسيدة تويني الشهرية بشركة النهار مستحقة مدى الحياة”.

واشار المحامي حبقة، إلى ان هناك “دعوى اساسية لا زالت قائمة ومستمرة للمطالبة بكافة مستحقات السيدة تويني، وقال استئناف الحكم الصادر لا يوقف تنفيذه لانه معجل التنفيذ، واليوم بانتظار ان تسدد شركة النهار ان تسدد المستحقات المتوجبة عليها”.

المصدر: ليبانون ديبايت