جعجع: لو كنت مكان رئيس الجمهورية لاستقلت

رأى رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع أنه لا يمكن الوصول الى الحقيقة في جريمة انفجار مرفأ بيروت الا عبر لجنة تقصي الحقائق موضحاً أنها ليست محكمة دولية.

واعتبر جعجع في مؤتمر صحافي أنه على رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب الطلب من الدول الصديقة أن تتقدم بطلب للأمين العام للأمم المتحدة لتشكيل لجنة تقصي حقائق.




وفي ملف تشكيل الحكومة، شدد على أن المعركة ليست معركة صلاحيات بين مواقع مسيحية واسلامية بل صراع بين الاشخاص والمشكلة تكمن في مجموعة حاكمة فاسدة.

ورداً على سؤال، أشار الى أنه لو كنت مكان رئيس الجمهورية لاستقال، قائلاً: لا نؤيّد تشكيل حكومة عادية أو حكومة وفاق وطني علماً أننا مع الوفاق الوطني.

واعتبر جعجع أن لا امل يرجي بوجود المجموعة الحاكمة الحالية مجدداً الدعوة لانتخابات نيابية مبكرة ومؤكداً أن الناس تعرف من هو البديل.

وكشف أن تكتل الجمهورية القوية سيشارك بجلسة الاثنين لأنها تتضمن امورا تهم الناس مثل اقتراح القانون لرفع السرية المصرفية خدمة للتدقيق الجنائي اضافة الى التمديد لكهرباء زحلة. وعن هذا الموضوع، علّق بالقول: لم تهمنا أي شركة أو مؤسسة الا بقدر ما تقدم للناس واذا لم يتم التمديد لشركة كهرباء زحلة سيصبح وضع الكهرباء في زحلة كوضع الكهرباء في كل لبنان.

وفي ما خص الدعم، قال: نحن ضد المس بالاحتياطي الالزامي والدعم كما حصل منذ سنة لغاية الآن هو جريمة واي دعم يجب ان يتجه الى عائلات محتاجة عبر بطاقات.

كذلك، ردّ جعجع على الكلام الأخير لرئيس تيار المردة سليمان فرنجية، بالقول: يكفي الناس متاهات وسجالات وجدالات، وهي تتألم بما يكفي وأنا مستعدّ للمناقشة في أيّ نقاش لا دخل له بالسجلات القديمة، ولكن “الباقي حرام حرام”.