//Put this in the section //Vbout Automation

إيران التي تضخ الملايين للميليشيات “لا تملك المال” لشراء اللقاح

قال رئيس لجنة الصحة بالبرلمان الإيراني، حسين علي شهرياري، إن الحكومة الإيرانية فشلت في توفير التمويل اللازم لشراء لقاح كورونا.

وأوضح شهرياري في حوار مع وكالة إسنا شبه الرسمية، نشر الجمعة، أن إيران يتوجب عليها الحصول على المال اللازم من خلال تحويل عملتها المحلية إلى عملة الفرنك ومن ثمة إرساله إلى الخارج للحصول على اللقاح، لكنها لم تستطع فعل ذلك.




لكن لم يسرد شهرياري أسباب فشل إيران في تحويل عملتها إلى الفرنك وإرسالها إلى الخارج، في حين أن الحكومة الإيرانية قد أصدرت تصريحات متضاربة بخصوص الحصول على لقاح كورونا من الخارج، بحسب تقرير موقع “راديو فردا“.

وقبل شهرياري، صرح رئيس البنك المركزي، عبد الناصر همتي، بأن عملية نقل الأموال من أجل الحصول على لقاحات كورونا، تواجهها مشاكل بسبب العقوبات المفروضة على طهران.

من جانب آخر، صرح رئيس اللجنة العلمية بمقر مكافحة كورونا، مصطفى قانعي، أن إيران ليس لديها الطائرات ووسائل النقل الضرورية المخصصة لنقل لقاح فايزر.

ويحتاج لقاح فايزر/بيونتك الذي يتم إنتاجه في الولايات المتحدة، إلى أن يحفظ في درجات حرارة منخفضة للغاية، وذلك بالمقارنة مع اللقاحات الأخرى الصينية والروسية.

يذكر أن مزاعم عدم وجود أموال داخل إيران، تأتي في ظل استمرار النظام الإيراني الضخ بملايين الدولارات للميليشيات الموالية له في منطقة الشرق الأوسط.

​​وكانت السفارة الأميركية في بغداد قد نشرت تقريرا العام الماضي، يقول إن ثروة خامنئي  تقدر بـ 200 مليار دولار، يندرج معظمها تحت ثلاث مؤسسات هي هيئة تنفيذ أوامر الإمام الخميني، ومؤسسة مستضعفان، ومؤسسة أستان قدس رضوي.

ويصل دخل مؤسسة الخميني من التبرعات إلى 27 مليار ريال إيراني سنويا، بحسب بيانات نشرت في 2016.

يذكر أن أكثر من مليون و140 ألف إيراني، قد أصيب بفيروس كورونا، منذ بداية انتشاره في البلاد، فيما توفي نحو 53 ألفا.