ما حقيقة ظهور الجميل وجعجع على محطة إسرائيلية؟

في ظل حملات التخوين وتهم العمالة لإسرائيل التي يتعرض لها البعض في لبنان مهما علا شأنه، وبعد الحكم على الناشطة كيندا الخطيب بالتعامل مع إسرائيل لتواصلها مع صحافي إسرائيلي، فقد انتشرت في الساعات القليلة الماضية على مواقع التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الإلكترونية أخبار عن إدلاء كل من رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع والرئيس السابق لحزب الكتائب الرئيس أمين الجميل بمقابلات للمحطة الإسرائيلية KAN 11.

وقد نفت الدائرة الإعلامية في حزب “القوات اللبنانية” هذا الأمر، وأكدت في بيان أن “بعض المواقع المشبوهة نشر خبرا مفاده أن رئيس الحزب سمير جعجع أعطى مقابلة لمحطة إسرائيلية. لذلك يهم الدائرة الإعلامية أن تنفي نفيا قاطعا هذا الخبر، وتؤكد أنها ستدعي على هذه المحطة والمواقع والحسابات المشبوهة وعلى كل من ساهم في فبركة هذه الكذبة ونشرها وتعميمها”.




كذلك، نفى مكتب الرئيس الجميل أن يكون قد أعطى أي مقابلة أو تصريح لأي وسيلة إعلامية إسرائيلية، ورأى “في الخبر الذي تتداوله بعض مواقع التواصل دسا رخيصا لا يستحق التوقف عنده”.

وقد تبين أن فيلما وثائقيا سبق عرضه على قناة arte الأوروبية تحت عنوان “لبنان: حدود الدم Lebanon: Borders of Blood” ويتحدث فيه كل من جعجع والجميل عن حقبة الحرب الأهلية في لبنان، عادت وبثته المحطة الإسرائيلية مع ترجمة عبرية في أسفل الشاشة، الأمر الذي أثار اللغط والضجة.