حزب الله يدّعي عليه.. ريفي: الحرس الثوري الإيراني أرسل الأمونيوم إلى مرفأ بيروت لصالح حزب الله

انضم وزير العدل السابق اللواء أشرف ريفي إلى لائحة المدّعى عليهم من قبل حزب الله بتهمة توجيه أصابع الاتهام إليه بالسيطرة على مرفأ بيروت في التهريب واستيراد المواد المتفجرة، مكرّساً وجود مربّع أمني ومربّع جمركي. وتقدّم تجمّع محامي حزب الله بشكوى مباشرة إلى قاضي التحقيق بالإنابة في بيروت شربل أبو سمرا ضدّ ريفي بجرم التحريض والقدح والذم وإثارة النعرات الطائفية وتهديد السلم الأهلي وإضعاف الشعور القومي وتأليب الفئات على بعضها على خلفية الافتراءات التي ساقها في حقّ حزب الله وتحميله المسؤولية عن انفجار مرفأ بيروت.

وردّ الوزير ريفي في بيان على دعوى حزب الله حيث قال “أخيراً اكتشف حزب الله أنّ في لبنان قضاء، متوهّمًا تطويعه واستعماله أداة من أدواته للترهيب والإلغاء، لكن حسناً فعل “.




وأضاف “سبق أن دعوناه للعودة إلى لبنان وتسليم المحكوم بجريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، ومحاولة اغتيال الوزير بطرس حرب، وغيرها من الجرائم، لكنه استكبر، والآن كما قلتُ بإفادتي أمام المحقق العدلي القاضي صوان أعود وأكرر، أنّ “نيترات الأمونيوم” أُرسِلت إلى لبنان من قِبل “الحرس الثوري” الإيراني لصالح “حزب الله” واستُعمل جزءٌ منها من قبل النظام السوري وجزءٌ آخر أرسله “حزب الله” إلى مجموعاته الإرهابية في قبرص والكويت وألمانيا وغيرها من الدول العربية والأجنبية”.

ودعا ريفي “القاضي صوان إلى نشر إفادتي علناً، متوجّهاً إلى “حزب الله” بالقول: “لا تعتقد أنك استطعت حصر التحقيق في جريمة العصر في المرفأ، ببعض مسؤولين عرفوا بوجود عبوة الأمونيوم وصمتوا، فالتحقيق عاجلاً أم آجلاً سيكشف من أتى بالنيترات، ومن خزّنه ومن حماه واستعمله، وسيكشف المجرم الذي أرهب المقصّرين والساكتين خوفاً أو تواطئاً “.
وختم: “لم ولن نخاف اغتيالاتك وترهيبك، وشهداء المرفأ الأبرار، والجرحى، سينالون العدالة، وستُكشف الحقيقة”.حزب الله يدّعي عليه.. ريفي: الحرس الثوري الإيراني أرسل الأمونيوم إلى مرفأ بيروت لصالح حزب اللهحزب الله يدّعي عليه.. ريفي: الحرس الثوري الإيراني أرسل الأمونيوم إلى مرفأ بيروت لصالح حزب الله