//Put this in the section //Vbout Automation

“إيف سان لوران” يكسر القواعد و”يهرب” من باريس.. عرض مجموعته الجديدة من الأزياء في الصحراء

لم يكن هناك مشاهدون أو مؤثرون أو مصممو أزياء في عرض بيت أزياء سان لوران لمجموعته من أزياء النساء لصيف 2021، فقط طائرة مسيرة تلتقط صور عارضات يمشين على كثبان رملية وسط رمال الصحراء ذهبية اللون، حسب ما ذكرته وكالة رويترز الأربعاء 16 ديسمبر/كانون الأول 2020.

إذ تتنافس بيوت الأزياء الفرنسية كل عام على الفوز بأجمل الأماكن في باريس وأكثرها سحراً لاستضافة عروضها للأزياء، لكن مع إغلاق مثل هذه الأماكن بسبب جائحة كورونا تتنافس بيوت الأزياء الآن على مواقع خلابة لتقديم عروضها على الإنترنت.




في الموجة الأولى من جائحة كورونا في أبريل/نيسان الماضي كسر سان لوران عادة تقديم عرض لملابس النساء مرتين كل عام في باريس. وبدأ عرض أحدث مجموعاته، وهي من تصميم أنتوني فاكاريلو، الثلاثاء 15 ديسمبر/كانون الأول، بفيلم مدته 10 دقائق عن أزياء فاكاريلو يحمل اسم “اتمنى لو كنت هناك”.

فقد ارتدت مجموعة من العارضات، اللائي كن تعانين من السير على الرمل بأحذية ذات كعوب عالية، مجموعة من فساتين السهرة في حين عرضت مجموعة أخرى حللاً رسمية تناسب غرف الاجتماعات.

مع حلول الليل على الصحراء رفض سان لوران الإفصاح عن مكان العرض مكتفياً بالقول: “إنها صحراء في الشمال”، وسارت العارضات على حافة خط من النار يشتعل وسط الكثبان الرملية فتلألأت ألسنة اللهب في المساء عاكسة بريق مجوهرات من تصميم كلود لالان.

بينما قال سان لوران إن الفيلم الذي عرضه يمثل “دعوة للهروب”، لكنه لم يحدد الهروب من ماذا. ربما من جائحة كوفيد-19 أو من عام 2020 بكل أحداثه.