//Put this in the section //Vbout Automation

دجاجة طفل لبناني تخيف جنود الاحتلال الإسرائيلي!

تصدر هاشتاغ “بدّي دجاجتي” الترند على موقع ” تويتر” في لبنان، اليوم الثلاثاء، بعد انتشار مقطع فيديو للطفل حسين شرتوني من بلدة ميس الجبل الحدودية المحاذية لفلسطين المحتلة، يروي فيه كيف توجّهت دجاجته الى السياج الحدودي، وعندما لحق بها استنفر جنود الاحتلال وبدأوا بإطلاق النار في الهواء من دون أن يعيدوا إليه الدجاجة.

وظهر الطفل حسين (9 أعوام) في الفيديو وهو يقول إنه “يريد الدجاجة ولم يخف من جيش العدو بعد إطلاقهم النار”.




وشكّل هذا الفيديو فرصة للجنوبيين ولجمهور حزب الله لتأكيد ثقتهم بأنفسهم وللإشادة بالعزّة التي زرعتها المقاومة في نفوسهم.

وغرّدت الناشطة هالة “حقنا بدنا ياه ولو كان دجاجة”، وأضافت “هذه الدجاجة هزّت أركان الكيان الغاصب”. فيما كتبت مريم فنيش “جيش الفئران الإسرائيلي أوهن من بيت العنكبوت ترعبه دجاجة”.

ونشر مراسل قناة “المنار” علي شعيب صورة لشرتوني وهو يحمل دجاجة، وعلّق عليها “المعلومات التي تتحدث عن استعادة دجاجة حسين غير صحيحة ، لي مصوّر معها معها بتكون إختها” ويقصد إخت الدجاجة الأسيرة.