//Put this in the section //Vbout Automation
علي حمادة - النهار

تايتانيك اللبناني… – علي حمادة – النهار

كم كان معبّراً وصف وزير الخارجية الفرنسي لبنان راهناً بأنه أشبه بسفينة “التايتانيك” التي ارتطمت عام 1912 بجبل جليد في شمال المحيط الأطلسي، وغرقت وغرق معها معظم من كانوا على متنها. وأردف لودريان قائلا ان “سفينة” لبنان وعلى عكس “التايتانيك” تفتقر الى “أوركسترا” كالتي كانت على متن السفينة، وعندما أيقن “المايسترو” ان السفينة ستغرق لامحالة، وان معظم الركاب لن يتم انقاذهم، قرر أن يبقى على متنها مع عازفيه مطلقاً العنان للموسيقى لكي تواكب المشرفين على الغرق حتى النهاية برومانسية اللحظات الأخيرة من الحياة! حتى هذا الترف ليس متوافراً لـ”سفينة لبنان” التي تغرق يوماً بعد يوم بفضل قباطنتها المصممين على إغراقها بمن فيها مهما كلف الامر.

هذا التقييم الفرنسي خطير جدا، ويعكس الرؤية الكارثية للواقع اللبناني، وذلك بعد مرور اكثر من ثلاثة اشهر على اطلاق الرئيس ايمانويل ماكرون مبادرته لمحاولة استنقاذ لبنان من الكارثة المحققة التي يسير نحوها بلا هوادة. وكلام الوزير الفرنسي هذا لصحيفة “لوفيغارو” يستبق زيارة الرئيس الفرنسي المقررة يومي 22 و23 الجاري الى لبنان،




في وقت لم تتمكن فرنسا من دفع القيادات اللبنانية المتناحرة الى الاتفاق على تشكيل حكومة جديدة بالمواصفات التي تحدّث عنها الرئيس ماكرون، وهي وحدها المقبولة راهناً لوقف الانهيار، وإعادة إعمار ما هدمه الانفجار الكارثي في المرفا. كل المحاولات باءت بالفشل، ووصل الامر بالفرنسيين الى خيبة كبيرة وذلك بعدما أُخِذ عليهم تساهلهم مع القيادات اللبنانية، وواقعيتهم المفرطة في التعامل مع الوضع اللبناني،

والتأقلم مع اللعبة السياسية التقليدية التي أغرقت المبادرة في وحولها، حتى صار حلم تشكيل “حكومة مهمة” بعيد المنال، وربما مستحيلاً قبل حصول تغيير جذري في السياسة الأميركية بعد تسلّم الرئيس المنتخب جو بايدن مهماته في العشرين من الشهر المقبل. واليوم ثمة شعور بالخيبة لدى الفرنسيين من سلوك القيادات السياسية في لبنان،

ولا يمر يوم إلا وتصدر من باريس مواقف مهينة للطبقة الحاكمة في لبنان التي يتفق المجتمع الدولي على وصفها بـ”المافيا” التي تقتل شعبها، ولا تكترث، وعلى اعتبارها وبالاً على لبنان واللبنانيين، وانه لا بد من عمل ما يشجع على قيام طبقة حاكمة جديدة منبثقة من المجتمع المدني الذي أثبت انه يمثل في ما يمثل مستقبلاً أفضل من المستقبل الذي تعده به الطبقة الحاكمة الحالية.

كل ذلك يحدث وزيارة الرئيس الفرنسي للبنان ستحصل تحت عنوان الخيبة من الطبقة الحاكمة في لبنان، ولكن حتى اللحظة يرفض الفرنسيون اعلان يأسهم من لبنان والتخلي عن مبادرتهم، لكنهم يقولون انه كلما مر الوقت من دون فعل شيء، اصبح انقاذ لبنان اكثر صعوبة من ذي قبل. في الاثناء، تزداد الفوضى في لبنان، مع الفوضى القضائية التي حصلت على خلفية ادعاء القاضي المولج بالتحقيق في جريمة المرفأ، وهو الذي كان يمكن ان يشكل صدمة إيجابية، وربما تاريخية لو انه تجاوز كل النصوص القانونية وادعى على جميع المسؤولين الذين كانوا على علم بشحنة “نيترات الامونيوم” في المرفأ منذ لحظة وصول السفينة. ونقول ان القاضي لو شمل في ادعائه، ولو مخالفاً لأحكام القوانين والحصانات الدستورية، جميع المسؤولين من اعلى الهرم (رئيس الجمهورية) الى ادناه نيابة عن الشعب، لكان هزّ اركان المنظومة التي فعلت بلبنان أضعاف ما فعلته جريمة الانفجار في المرفأ. ليت القاضي المعني كان ديتليف ميليس آخر يقتحم اوكار المسؤولين عن نكبة اللبنانيين من دون اعتبار للحصون التي يتحصنون خلفها.