حصل على تصميمه في يوم واحد.. برنامج أمريكي يكشف كواليس وصول العالم “شاهين” للقاح كورونا

ذكر برنامج The Journal الصوتي التابع لشركة Gimlet الأمريكية، أن التركي – الألماني أوغور شاهين، أحد مؤسسي شركة BioNTech، صمم لقاح كورونا الخاص بشركتي Pfizer وBioNTech خلال ساعات قليلة في منتصف شهر يناير/كانون الثاني، وهو الأمر الذي أكدته صحيفة The Wall Street Journal الأمريكية.

وحسب تقرير لموقع Business Insider الأمريكي، السبت 12 ديسمبر/كانون الأول 2020، وضع شاهين الذي أسس الشركة بالتعاون مع زوجته أوزليم توريشي، “تصميماً مبدئياً في عطلة من عطلات نهاية الأسبوع”، وفق ما أكده متحدث رسمي باسم شركة BioNTech.




والجمعة 11 ديسمبر/كانون الأول، منحت إدارة الغذاء والدواء تصريح الطوارئ للقاح كورونا الخاص بشركتي Pfizer وBioNTech. سيكون هذا اللقاح ثنائي الجرعة أول لقاح يصرَّح به في الولايات المتحدة، ولكن من المتوقع أن يحصل لقاح Moderna على تصريح إدارة الغذاء والدواء الشهر الجاري أيضاً.

ملاحظات أولية

في يوم 24 يناير/كانون الثاني، قرأ شاهين ورقة بحثية في مجلة The Lancet العلمية، كانت تصف أفراد أسرة صينية سافروا إلى ووهان ثم أصيبوا بكوفيد 19.

قال شاهين لبرنامج The Journal الصوتي: “أكثر شيء مقلق كان أن أحد أفراد الأسرة المصابة بالفيروس، إيجابي للفيروس، لكنه لم يكن لديه أي أعراض”. وهذا يعني أن الفيروس يمكن أن ينتقل عبر حاملين لا تظهر عليهما الأعراض، وعلى الأغلب انتشر بالفعل في الصين كلها.

أضاف شاهين: “أوضحت الحسابات الرياضية وراء الأمر، أنه سيحدث لا محالة، إنها مسألة أسابيع قليلة”.

لذلك، قرر أن يوجه تركيز BioNTech إلى لقاح فيروس كورونا. وفي الأسبوع التالي، قال شاهين للشركة إن العمليات القادمة ستخصَّص بالكامل تقريباً لتطوير اللقاح واختباره.

كيف وحَّدت شركتا BioNTech وPfizer جهودهما؟ 

باستخدام التسلسل الجيني لفيروس كورونا، الذي نشره باحثون صينيون يوم 11 يناير/كانون الثاني، صمم شاهين 10 لقاحات محتملة على حاسوبه خلال عطلة ذلك الأسبوع. اختير أحدها بعد ذلك من أجل مزيد من الاختبارات الأكبر، وهو اللقاح الذي فاز بتصريح إدارة الغذاء والدواء الأمريكية.

صمم شاهين هذا المرشح الفائز في مجرد ساعات، وفقاً لما ورد في برنامج The Journal.

لكن شركة BioNTech، التي كان قوام قوى العمل بها قبل الجائحة 1000 شخص، لم تكن لديها القدرة على تصنيع مئات الآلاف من الجرعات المطلوبة، من أجل الاختبارات واسعة النطاق، فضلاً عن مئات الملايين التي سيحتاجون تصنيعها في حال نجح اللقاح.

ومن ثم في شهر فبراير/شباط، اتصل شاهين بكاثرين جانسين رئيسة أبحاث اللقاح في شركة Pfizer، سبق أن عملت شركة BioNTech مع شركة Pfizer منذ عام 2018 على لقاح الإنفلونزا.

أعلنت الشركتان عن شراكتهما في منتصف مارس/آذار، على أن تتولى Pfizer  اللوجيستيات، مثل تصنيع اللقاح بكميات كبيرة، وتنظيم تجارب المرحلة الثالثة، التي انتهت بضم 43.500 متطوع. بينما تتعامل شركة BioNTech مع تصميم اللقاح.

أعلنت شركتا Pfizer وBioNTech، يوم 9 نوفمبر/تشرين الثاني، أن فاعلية لقاحهما تجاوزت 90%. عندما أخبر ألبرت بورلا، المدير التنفيذي لشركة Pfizer، كبار مسؤولي الشركة بالنتائج، قفز الناس من مقاعدهم فرحاً، وفق تقارير صحيفة The Wall Street Journal.

كانت النتائج الكاملة لتجارب المرحلة الثالثة أقوى بكثير، إذ أشارت النتائج التي نُشرت في مجلة New England Journal of Medicine العلمية، إلى أن اللقاح لا يسبب أعراضاً جانبية شديدة لدى معظم الناس، وفعال بنسبة 95% في الوقاية من كوفيد 19.