//Put this in the section //Vbout Automation

تفاصيل زيارة الوفد الأمن المصري إلى غزة – بقلم أحمد إبراهيم

تتواصل ردود الفعل السياسية على أثر التطورات الحاصلة في ملف المصالحة الفلسطينية ، وهي التطورات التي تتزامن مع حصول عدد من التطورات والزيارات التي قام بها بعض من مبار المسؤولين الأمنيين للقطاع.
ويشير المتحدث الرسمي بأسم حركة حماس في تصريحات رسمية أن من أهم هذه الزيارات التي قامت بها بعض من الوفود إلى غزة زيارة للوفد الأمني المصري أخيرا ، وهي الزيارة التي أكتست بنقاش مهم بشأن تقدم المصالحة الداخلية الفلسطينية.

ونبهت صحيفة إنديبندنت في تقرير لها إلى أهمية هذه الزيارة ، خاصة وأنها ستشمل أيضا زيارة الوفد المصري إلى الضفة الغربية واللقاء مع الأمين العام للجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب والوفد، بجانب رئيس المخابرات العامة في الضفة الغربية ماجد فرج.




وقال مصدر في حماس مقرب من صالح العاروري نائب رئيس الحركة ، والذي قاد مؤخرا مسيرة المصالحة مع فتح ، إن الهدف من الزيارة المصرية هو إقناع قادة حماس في غزة بدعم المصالحة.

ونبه هذا المصدر إلى أن زعماء حركة حماس ، الذين أصروا على إجراء الانتخابات في نفس الوقت ، جعلوا المفاوضات صعبة وفشلوا في النهاية.

وبحسب هذا المصدر ، فإن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في غزة يحيى السنوار وأتباعه يخشى أن يؤدي نجاح المصالحة إلى إضعافهم ، ولهذا يضرون بالتقدم. وتأمل حماس أن يؤدي ضغط المصريين على السنوار إلى تجديد مسيرة المصالحة الداخلية الفلسطينية.

بدورها أشارت مصادر سياسية فلسطينية أن زيارة الوفد المصري ركزت على ملف المصالحة الفلسطينية الداخلية بين فتح وحماس، خاصة وأن القاهرة تعد الوسيط الرئيس فيها، واستكشاف المواقف الجديدة، بعد جولة الحوار الأخيرة التي عقدت في القاهرة بين الحركتين دون أي نتائج.

كما سيتم طرح ملف تفاهمات التهدئة المبرمة بين الفصائل الفلسطينية في غزة بقيادة حركة حماس وإسرائيل، والتي تعد القاهرة أحد الوسطاء فيها.

جدير بالذكر إن حركة حماس وفصائل المقاومة تطلب من الدول الأوروبية الوسيطة والولايات المتحدة بأن يتم مساعدتها والسماح بتنفيذ مشاريع إغاثة عاجلة لغزة، وكذلك مشاريع بنى تحتية كبيرة، وهو ما يزيد من دقة الموقف السياسي المتعلق بحماس الآن.