//Put this in the section //Vbout Automation

الحريري أعاد حقيبة “الداخلية” لحصة “المستقبل” … وديبلوماسي محسوب على جنبلاط لتولي الخارجية

أشارت مصادر مطلعة على جوّ اللقاء الذي عقد امس بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس المكلف سعد الحريري إلى أن “الحريري سمّى في تشكيلته كل الوزراء المسيحيين، وسمّى وزراء حزب الله من دون أن يسلّمه الحزب الأسماء التي يقترحها للانتقاء منها كما اتفق معه مسبقاً، كما سمّى ديبلوماسياً محسوباً على النائب السابق وليد جنبلاط لتولي الخارجية، رغم أن الأخير أعلن بوضوح رفضه لهذه الوزارة. وحتى عندما أبلغه رئيس الجمهورية بأن لا مانع من إعطاء جنبلاط الصحة أو التربية، بقي مصرّاً على رأيه”.

و بناءً عليه، تسأل المصادر: “كيف يمكن لمن يريد تأليف حكومة أن يضيف الى الخناقة مع المسيحيين خناقتين أخريين، مع الشيعة والدروز؟”.




وقالت مصادر أخرى إن “الحريري أعاد حقيبة الداخلية التي يطالب بها عون لتكون من حصة “المستقبل”، على أن يتولاها نقولا الهبر. وخصّص خمسة وزراء مسيحيين ليُسمّيهم عون، و3 وزراء مسيحيين لتيار المردة والحزب السوري القومي الاجتماعي وحزب الطاشناق”، وهو ما رفضه عون “الذي طرح تشكيلة مضادة، معيداً خلالها توزيع الحقائب والوزارات على الطوائف من دون أن تتضمّن أي اسم”.