//Put this in the section //Vbout Automation
سمير عطا الله

الخارجية لا يريدها مريد – سمير عطا الله – الشرق الأوسط

في السابق – أي فيما سبق ولا يعود – كانت كلما حانت حكومة جديدة تلهَّف اللبنانيون لمعرفة من يكون وزير الخارجية، هي كانت وجه لبنان.

وكانت وزارة الرئيس لأنها تمثل سياسته بين العرب والأمم. وكانت مكانة رئيس الجمهورية تزداد ارتفاعاً واحتراماً وثقة بالوزير، خلافاً لسائر الوزارات العادية الأخرى. لذلك أُعطيت الحقيبة لشخصيات مثل فيليب تقلا، وفؤاد بطرس، وجان عبيد، وكميل شمعون، ورشيد كرامي، وفؤاد نفاع، ومجموعة أخرى من ذوي السمعة الطيبة والخُلق الرفيع والخبرة المتوارثة.




في المعركة الدائرة الآن بين الطوائف والأحزاب والأمم، لا أحد يريد وزارة الخارجية. عبَّر عن ذلك وليد جنبلاط بالقول: «ماذا بقي من سياسة خارجية في لبنان»؟ رفضها، ورفض حقيبة أخرى دخلت العدم، هي السياحة، فلم يبقَ من أجانب في لبنان سوى أعضاء القوات الدولية على الحدود.

أخلى جبران باسيل وزارة الخارجية من كل معنى. جمَّد علاقات لبنان مع كل الدول، واكتفى باستقبال محمد جواد ظريف في مشهد احتفالي لا مثيل له في أي فولكلور من الرقص الشعبي في العالم. وعدا ذلك، اقتصرت خدماته الدبلوماسية لبلده على رفض استقبال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، والأمين العام للجامعة العربية الدكتور أحمد أبو الغيط، وفي المرة الثالثة جعل وزير خارجية أميركا ريكس تيلارسون ينتظر وصوله المبجل عشر دقائق بسبب زحمة السير. وهو أمر غير متوقع في بيروت.

فرض جبران باسيل نوعاً جديداً من الأدبيات على واحدة من أقدم الدبلوماسيات في العالم العربي. لم يقم مرة بزيارة عاصمة من العواصم التقليدية في سياسات وعلاقات لبنان، مثل الرياض، والقاهرة، وباريس، وواشنطن. لكنه قام، بكل طبل وزمر، بزيارة بلدان على هامش كل علاقات اغترابية، مثل جنوب أفريقيا وجمهورية الدومينيكان، معرّجاً في طريقه على لبنانيي لاس فيغاس.

الخارجية المسكينة تستدرج العروض، كما كان يقول أنسي الحاج. لا أحد اليوم يريد زهوة الحقائب الوزارية. وعندما حل الدبلوماسي العريق، ناصيف حتي، وزيراً بعد جبران باسيل، اكتشف أن سلفه حوّل الوزارة إلى مؤسسة أهلية لا تبدَّل ولا تُسترد. فلم يطق البقاء أكثر من بضعة أيام. وعندما حاول ترميم شيء من العلاقات مع دول الصداقات التقليدية، مثل الأردن، اكتشف أن سفيرة لبنان في عمان، تريسي شمعون، قدمت استقالتها، تحت العنوان نفسه: شيء لا يطاق ويأس عميم.

لم أتخيل أن يأتي يوم يرفض فيه أي كان، أي حقيبة كانت، في بلاد أصحاب المعالي. أما أن يرفض الجميع وزارة الخارجية، فإن للمرء أن يتصور ما هو حال البلد الذي شارك في تأسيس الجامعة العربية، وفي وضع شِرعة حقوق الإنسان… من خلال وزارة الخارجية.