انطلاق حملة التلقيح ضد كوفيد-19 في بريطانيا

أطلقت المملكة المتحدة اليوم، حملة تلقيح الأشخاص الأكثر ضعفاً ضد كوفيد-19، لتكون أول بلد غربي يخطو هذه “الخطوة الهائلة” في مكافحة فيروس كورونا المستجد.

وبريطانيا، البلد الذي يسجل أكبر عدد وفيات بالفيروس في أوروبا، هي أول دولة ترخص لاستخدام لقاح تحالف فايزر-بيونتيك الألماني الأميركي، في خطوة سريعة انتقدها بعض الخبراء.




وينتظر أن يصدر الاتحاد الأوروبي قراراً مماثلاً بحلول أواخر كانون الأول، فيما بدأت روسيا بالفعل توزيع لقاحها “سبوتنيك في”.

ورحب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بالخطوة قائلاً: “هذا اليوم يعدّ خطوة هائلة جداً في مكافحة المملكة المتحدة للفيروس”. وأضاف: “لكن التلقيح على نطاق واسع سيتطلب وقتاً”، داعياً لمواصلة احترام القيود.

وفي إنكلترا وويلز واسكتلندا وإيرلندا الشمالية، الأولوية في التلقيح هي للمقيمين في دور الرعاية والعاملين فيها. لكن التحديات اللوجستية المتمثلة بلزوم تخزين اللقاح عند ما دون سبعين درجة مئوية تحت الصفر، تزيد من تعقيد المهمة. ويلي ذلك تلقيح العاملين في المجال الصحي ومن تفوق أعمارهم 80 عاماً.

وتأمل السلطات تلقيح الفئات التسع التي لها الأولوية بحلول الربيع، وهي تتضمن من تفوق أعمارهم 50 عاماً، والعاملين في المجال الصحي، والأشخاص المعرضين للخطر. ويمثّل هؤلاء نسبة 99% من وفيات الفيروس.

وشبّه مدير هيئة الخدمات الصحية الوطنية ستيفن بويس حملة التلقيح، وهي الأكبر بتاريخ نظام الرعاية الصحية، بأنها “ماراتون” في البلاد التي يبلغ عدد سكانها 66 مليون نسمة.

ولن يتلقى غالبية السكان اللقاح قبل عام 2021.

واعتبر وزير الصحة مات هانكوك أن “الأسبوع المقبل سيكون لحظة تاريخية”.