تحذير أممي من كارثة اجتماعية في لبنان: تأثير إلغاء الدعم سيكون هائلا على الأسر الأكثر ضعفًا!

أكّدت وكالتان تابعتان للأمم المتحدة أنّ إلغاء الدعم في لبنان بدون ضمانات لحماية الفئات الأكثر ضعفًا سيصل إلى حد كارثة اجتماعية، محذرتين من عدم وجود وسيلة لتخفيف الضربة.

وكتبت ممثلة صندوق الأمم المتحدة للطفولة اليونيسف في لبنان يوكي موكو والمديرة الإقليمية لمنظمة العمل الدولية ربا جرادات في مقال رأي: “سيكون تأثير إلغاء دعم الأسعار على الأسر الأكثر ضعفًا في البلاد هائلا، ومع ذلك لا يوجد شيء تقريبا للمساعدة في تخفيف أثر ذلك”، بحسب ما نقلت عنهما وكالة رويترز.




وأضافتا: “من المهم أن ندرك أنّ اجتياز لبنان لمنحدر آخر الآن بدون وضع نظام شامل للضمانات الاجتماعية أولا، سيلحق كارثة اجتماعية بمن هم أكثر ضعفًا في البلاد، وسيطيح برفاهيتهم ورفاهية البلد ككل لسنوات عديدة مقبلة”.

ولفتت موكو وجرادات إلى أنّ تحليلا تقريبيًا يُظهر أن ما يصل إلى 80 بالمئة من الدعم يستفيد منه النصف الأغنى من السكان، ويذهب 20 بالمئة فقط للنصف الأكثر فقرًا.

المركزية