//Put this in the section //Vbout Automation

مازن حايك مدير العلاقات العامة في “MBC”: حان وقت الوداع

“حان وقت الوداع”، هكذا ودّع مدير العلاقات العامة والمتحدث الرسمي باسم مجموعة MBC اللبناني مازن حايك المجموعة بعد 14 عاماً أمضاها في رحابها منذ تشرين الأول/ أكتوبر 2006، من دون أن يتخلّى عن عائلته الكبيرة فيها، وذلك لخوض غمار تجربة مهنية جديدة حسبما أعلن حايك في بيان الاثنين.

وقال: “على مرّ السنين، كان لي امتياز التعاون مع ألمَع ما ومن عليها في قطاع الإعلام والترفيه؛ ومجموعة واسعة من القادة في العام والخاص؛ وروّاد الأعمال؛ وقادة الرأي؛ والصحافيين المرموقين من المنطقة والعالم؛ وأبرز نجوم الفن والترفيه؛ ممَّن يتِّسع لهُم قلبي، وتحتضِنُهم ذاكرتي… هم الذين أثروا حياتي، كلٌّ على طريقته، وساهموا في العديد من النجاحات التي حققناها معاً، وشكّلوا مصدر إلهامٍ لي. فأنا مَدينٌ لهم جميعاً!”.




واستعرض حايك أبرز المتغيّرات والأحداث والتحديات التي رافقت عمله في المجموعة بدءاً ببرنامج “التحدّي” ثم “من سيربح المليون” مع الإعلامي جورج قرداحي إلى مسلسل “نور” أول غيث الدراما التركية المدبلجة مع بطليه نور ومهنّد، إلى أول مقابلة متلفزة للرئيس الأمريكي باراك أوباما مع أي شبكة إخبارية بُعيْد تنصيبه في البيت الأبيض، وصولاً إلى انتشار “باب الحارة” مسلسل البيئة الشامية الأكثر شهرةً ورواجاً وشعبيةً في العالم العربي، إضافة إلى إطلاق “MBC مصر” في حفل ضخم داخل قلعة صلاح الدين التاريخية في القاهرة، بحضور أبرز نجوم الفن والمجتمع والإعلام، ثم صعود “البرنامج” مع باسم يوسف، وفوز الشاب الفلسطيني محمد عسّاف بلقب الموسم الثاني من البرنامج العالمي Arab Idol بصيغته العربية عام 2013، وما تلاهُ من ثناء وعناوين بارزة على امتداد القارات الخمس. ثم زيارة عسّاف، بدعم ورعاية من MBC، إلى مبنى الأمم المتحدة في نيويورك ولقائه الأمين العام بان كي مون، وتسلّمه جواز سفر دبلوماسي مع لقب سفيرٍ الـUNRWA للشباب والنوايا الحسنة، ومرافقتي له في تلك الرحلة الحالمة، مع زملاء آخرين.

ولم ينس حايك ذكر المشاحنات الطريفة (أحياناً) بين الثنائي – النجم راغب علامة وأحلام، ضمن Arab Idol، وطلب أحلام وجبة دجاج “كينتاكي” إلى داخل الاستديو في بيروت، على الهواء مباشرةً! وفي المقلب الآخر، النجاح المدوّي الذي حصده برنامج the Voice Kids، الذي جاء ليبني على المتابعة الجماهيرية التي كان حظي بها قبله الموسم الأول من البرنامج العالمي the Voice بصيغته العربية على MBC1، عام 2012. كذلك أورد عام 2017 فوز الشاب الفلسطيني (المسيحي) ابن “بيت لحم” يعقوب شاهين بلقب Arab Idol بموسمه الرابع، بتصويت الجمهور العربي (بأغلبيته المُسلِمة)، على شبكة MBC الإعلامية (السعودية) الرائدة… فتجلّت عبر هذا الفوز قيَم التسامُح والانفتاح والعيش المشترك وقبول الآخر… وطبعاً، تصويت الجمهور للموهبة أولاً.

وتوجّه مازن برسالة إلى زميلاته وزملائه داخل “مجموعة MBC” بالقول: “أشكركم من صميم قلبي وأتمنّى لكم دوام الصحة والنجاح والتألّق… اعذروني إن أخطأت. ورسالتي لفريق عملي المقرّب، ماضياً وحاضراً، على مرّ السنين: أنا لا شيء بدونكم! “. وشكر الشيخ وليد آل ابراهيم والأستاذ عبد الرحمن الراشد وسام بارنيت بقوله: “شكراً على هذه الرحلة الحالمة التي كان لي شرف مرافقتكم فيها، والتي إن عاد بيَ الزمن، لما كنتُ غيّرتها أو استبدلتها بأي شيء آخر في هذه الدنيا، بل سأُعيدها معكم مجدداً، مراراً وتكراراً”.

من جهته قال رئيس مجلس إدارة “مجموعة MBC” الشيخ وليد بن ابراهيم آل ابراهيم: “لطالما كانت التغييرات التنفيذية والإدارية جزءًا لا يتجزأ من طبيعة مزاولة الأعمال، خصوصاً في القطاعات الإبداعية. أما بالنسبة لمازن تحديداً، فكان على مرّ السنين خير ممثلٍ لمجموعتنا ومتحدّثٍ بارع باسمها، في مختلف المحافل والمؤتمرات واللقاءات الإعلامية، وغيرها”.

ورأى أنه “إضافة إلى تمتّعه بمعايير العلم والكفاءة والجدارة والمهنية والاستقامة والوفاء، لطالما كان مازن، خلال مسيرته معنا، بمثابة المبادِر في التسويق والتواصُل، والصلْب في إدارة الأزمات، والقيِّم على أدق التفاصيل في تنظيم الفعاليات، والهادِف في المسؤولية المؤسساتية والاجتماعية، والحريص معنا على أفضل العلاقات مع أهل الصحافة والإعلام”.