//Put this in the section //Vbout Automation

الفرصة الأخيرة للجميع..

رأت أوساط متابعة لمسار تأليف الحكومة، “انّ ميزان القوى القائم لا يسمح للرئيس المكلّف سعد الحريري أن يشكّل حكومة من دون الأخذ بوجهة نظر العهد و”الثنائي الشيعي”، وأنّ الاتكاء على الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من دون التفاهم مع الفريق الحاكم لا ينفع، والدليل، انّ المبادرة الفرنسية في حلّتها الأولى أُجهضت بسبب عدم أخذها ميزان القوى في الاعتبار”. ودعت الأوساط الرئيس المكلّف إلى “التمييز بين تشكيل الحكومة، التي لا يمكن ان يؤلفها من دون التفاهم مع الأكثرية، وبين قدرة الحكومة على العمل والإنجاز، الأمر الذي يتوقف على انتزاع التعهدات من الأكثرية بأنّ الحكومة لن تكون حلبة للنزاعات، إنما ورشة للإنقاذ، وانّ هذه الحكومة ستكون الفرصة الأخيرة للجميع، ومن الخطيئة تفويت هذه الفرصة”. وكذلك دعت هذه الأوساط الحريري إلى “الإقدام وتقديم تشكيلته لرئيس الجمهورية ميشال عون، وان يُصار إلى تأليف الحكومة قبل الزيارة الثالثة للرئيس الفرنسي اواخر الشهر الحالي، فتكون هدية للبنانيين من جهة، وتأتي تتويجاً لزيارة ماكرون للبنان من جهة ثانية، فيأخذها الرئيس الفرنسي على عاتقه مثلما يأخذ لبنان على عاتقه”.