//Put this in the section //Vbout Automation

المطران عوده: العالم فَقَدَ ثقته بلبنان بسبب فسادهم الذي جعلوه قانونًا

تناول متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عوده سيرة القديس نيقولاوس الذي ساعَــدَ المُحتاجينَ والمُـتَأَلِّمين، وأجرى، في عظة الأحد، مقارنة بينه وبين “زُعَماء بَلَدِنا الذين حَوَّلوا الجَميعَ إلى مُحتاجين، وجَعَلوا الجَميعَ يَـتَأَلَّمون. العالَـمُ فَقَدَ ثِـقَتَهُ بِلبنانَ بِـسَـبَـبِ فـسادهم الذي جعلوه قانونًا، ومحاسبةٍ تهرّبوا منها ودفنوها، فَأَزهَرَ الـظُّلمُ ويَــبِـسَـتِ العَـدالَة”.

وتابع بالقول إنّهم “سَـقوا كُلَّ رَوافِدِ الدَّولَةِ مِن ماءِ فَـسادِهم، فَأَقـحَلَ الوَطنُ لِعَدَمِ تَوافُرِ نَبعٍ عَذبٍ يُروي عَطَـشَهُ إلى الحَقيقَةِ والعَـدالَةِ والإزدِهار. فَالى مَتى سَـتُمعِنونَ الطَّعـنَ في خاصِرَةِ وَطنِكُم، بِـخِـنجَرِ عَـدَمِ وَلائِكُـم له، واستهتارِكم بـواجـباتِكم تجاهه؟ لم يبقَ إلاّ أشـلاءُ وطن، وما نحن بحاجةٍ إليه هو تحريرُ ما تـبـقّـى مـن الـوطـن مـن قـبـضةِ السياسيين، وسـوءِ إدارتِهم، وقـلةِ إحساسِهم بالمسؤولـية وبـفــداحةِ الوضعِ الـذي أوصلونا إليه”.




وأضاف: “لقد كان القِـدِّيـسُ نـيقولاوُس مَـدرَسَـةٌ في العَطاء لا الأَخذ، أَمَّا زُعَماءُ الأَرضِ فَـمَدرَسَـةٌ في الأَخذِ، وفي الجشع. سَـفـينَةُ لُبنانَ تَغرَق، وسَـتُغرِقُ الجَميعَ مَعَها إِنْ لَمْ يَتِمَّ إِصلاحُ الثُّقوبِ فيها. لِذَلِكَ، يا أَحِبَّة، إِنِ اخْتَرتُمُ اتِّباعَ أَحَد، فلا تَختاروا غَيرَ الله، لأَنَّهُ الوَحيدُ القادِرُ على خَلاصِكُم، بِـشَفـاعاتِ القِدِّيـسِ نـيقولاوس، المُنَجّي مِنَ الغَرَق”.