//Put this in the section //Vbout Automation

“إعلاميون من أجل الحرية” يدينون إدعاء حزب الله على موقع القوات وفارس سعيد… “هدفه الترهيب”!

صدر عن مبادرة “إعلاميون من أجل الحرية” البيان الآتي: إن إدعاء حزب الله على موقع القوات اللبنانية والدكتور فارس سعيد، بسبب مواقف حول تفجير المرفأ، يشكل اعترافاً ولو متأخراً، بأن اللجوء إلى القضاء هو الخطوة الصحيحة لتحقيق العدالة تجاوزاً للعنف والتهديد والفوضى التي اعتمدت في الكثير من المحطات السابقة، قمعاً للرأي وكماً للأفواه،خصوصاً بما يتعلق بالملفات الكبرى كجريمة تفجير المرفأ.

يهم المبادرة أن تؤكد على التضامن مع موقع القوات اللبنانية ومع الدكتور سعيد اللذين تم انتقاؤهما للإدعاء أمام القضاء، من ضمن عشرات الشخصيات والمؤسسات الإعلامية المحلية والعربية والدولية، التي رسمت اوضح علامات الاستفهام، حول دور حزب الله في المرفأ، وهناك حلقات تلفزيونية وتحقيقية كاملة تتحدث عن نفوذه، وعن هوية من خزن المواد المتفحرة ومصدرها،وتالياً عن ما منع جميع المسؤولين من إزالتها.
وتالياً نرى أن هذا الإدعاء على وسائل إعلامية وقادة سياسيين، هدفه الترهيب ولو لبس لباساً قانونياً، ونأمل من القضاء أن يرفض السير بهذا المسار الذي يدل على وجود نية،بقمع كل الأصوات التي تنادي بكشف حقيقة جريمة المرفأ،وبالتوازي نطالب القضاء بأن يبت بملفات الفساد والاغتيالات.