//Put this in the section //Vbout Automation

اغتيال فخري زادة…كيف أصاب قيادات المقاومة بالقلق والرعب؟ – بقلم أحمد إبراهيم

قال عدد من كبار المسؤولين في حركة حماس أن هناك اجتماعات تجرى على أعلى مستوى بين قيادات الحركة عقب عملية أغتيال العالم النووي الإيراني الكبير محسن فخري زاده.

وقال التليفزيون البريطاني في تقرير له إلى أن العديد من كبار الخبراء الاستراتيجيين يرون أن هذه العملية عكست الكثير من أوجه الضعف الموجودة في الداخل الإيراني ، خاصة على الصعيد الأمني.




وأضاف التقرير أن هذا الضعف لا يتوقف فقط على الصعيد الأمني ولكن أيضا على الصعيد الاستخباراتي ، خاصة وأن حماية زاده كانت من مسؤوليات قيادات المخابرات الإيرانية ، وهو ما يزيد من خطورة هذه العملية.

اللافت أن الأمر وصل إلى حد الدعوة لإعادة النظر في منظومة العلاقات مع إيران والارتباط السياسي أو الاستراتيجي بها ، خاصة مع سهولة اصطياد كبار العلماء والمسؤولين بها بسهولة ، وهو ما طرح وبقوة قضية إعادة النظر في تبعية حركة حماس لإيران .

وقالت مصادر سياسية أن بعض من المقربين من رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية طلبوا منه ضرورة طرح موضوع تبعية الحركة وعلاقتها الاستراتيجية مع حركة حماس للنقاش السياسي ، خاصة وأن ما يجري يطرح وبقوة قضية هذه العلاقة وتأثيرها على الحركة ، وفرض ضرورة الحد والتقليل من تبعيتها لإيران