مع انتقادها السافر للسلطة …هل باتت الصحف وسيلة لتأجيج الخلافات الفلسطينية الداخلية؟ – بقلم أحمد إبراهيم

تتواصل ردود الفعل السياسية على الساحة العربية إزاء التعاطي الصحفي العربي مع الأزمات التي تعيشها السلطة الفلسطينية .

وبات واضحا توجيه عدد من الصحف انتقادات للسلطة الفلسطينية تحديدا من خلال متابعة النهج التحريري أو الصحفي لها ، الأمر الذي دفع بالتليفزيون البريطاني إلى التأكيد على أن سخونة الخلافات الفلسطينية باتت واضحة عبر بعض من الصحف العربية.




وأشار التليفزيون في تقرير له إن على رأس هذه الصحف صحيفة الأخبار اللبنانية التي بات واضحا إنها توجه الكثير من الانتقادات ضد السلطة والحكومة الفلسطينية ، الأمر الذي يزيد من دقة هذه الأزمة.

وأوضح التقرير في ذات الوقت أن هناك عدد من كبار الكتاب في هذه الصحيفة ، الأخبار اللبنانية، تحديدا يتبعون حركة حماس وهم من يوجهون سهام الانتقاد للسلطة والحكومة الفلسطينية ويكيلون لها الاتهامات.
وقال مصدر فلسطيني مطلع أن مواصلة الهجوم على الحكومة أو السلطة الفلسطينية دفع بعدد من كبار المسؤولين الفلسطينيين الرسميين إلى التأكيد على أن حركة حماس وكتابها الصحفيين لم يتوقفوا
عن مواصلة نشر الأخبار الكاذبة المتعلقة بالمسار الفلسطيني.

ونقلت صحيفة انديبندنت البريطانية عن مسؤول أمني تأكيده أن الحملة الأخيرة التي تشنها صحيفة الأخبار تعكس ما يمكن وصفه بالحالة الذهنية لقيادة حماس في غزة ، التي خاب أملها من فشل تقدم المصالحة. وتشير مصادر سياسية إلى أن الكثير من الخبراء أو الشخصيات المعنية بقضية المصالحة على دراية تامة بخطوة ما يتم طرحه من موضوعات في هذا الصدد ، فضلا عن تحول الصحيفة إلى منبر يهاجم السلطة الفلسطينية ، الأمر الذي يزيد من خطوة هذه القضية.

اللافت أن التليفزيون الألماني بدوره أهتم وابرز هذه القضية ـ مشيرا إلى وجود الكثير من الشخصيات الصحفية التي تقوم بهذه الأدوار الغير سوية والعمل على جمع المعلومات لصحيفة الأخبار بصورة غير سوية من أجل الكتابة في هذه القضية لزيادة توزيع الصحيفة بما يتناسب مع توجهات حركة حماس بالنهاية.