//Put this in the section //Vbout Automation

11 ديسمبر.. النطق بعقوبة المدان باغتيال رفيق الحريري

حددت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، 11 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، موعدا للنطق بعقوبة سليم جميل عياش، المدان باغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري.

وقال بيان أصدرته المحكمة، الثلاثاء، إن “غرفة الدرجة الأولى أصدرت قرارا حددت فيه موعد النطق بحكم العقوبة فيما يتعلق بالشخص المدان سليم جميل عياش”.




وفي 18 أغسطس/ آب الماضي، أدانت المحكمة عياش “غيابيا”، وهو عضو في جماعة “حزب الله” اللبنانية، بالوقوف وراء اغتيال الحريري، فيما برأت ثلاثة متهمين آخرين، هم حسن حبيب مرعي، وحسين حسن عنيسي، وأسد حسن صبرا.

ولفتت المحكمة في بيانها إلى أن “غرفة الدرجة الأولى قررت بالإجماع، في حكمها المؤرخ في 18 آب 2020، أن عياش مذنب على نحو لا يشوبه أي شك معقول، بصفته شريكا، في ما يتعلق بالتهم الخمس الموجهة إليه في قرار الاتهام الموحد المعدل”.

وأضافت: “تلك التهم هي تدبير مؤامرة هدفها ارتكاب عمل إرهابي، وارتكاب عمل إرهابي باستعمال أداة متفجرة، وقتل الحريري عمدا باستعمال مواد متفجرة، وقتل 21 شخصا آخر عمدا باستعمال مواد متفجرة، ومحاولة قتل 226 شخصا عمدا باستعمال مواد متفجرة”.

وفي 14 فبراير/ شباط 2005، هز انفجار ضخم العاصمة بيروت، حيث استهدف موكب الحريري وأودى بحياته ومعه 21 آخرون، ليدخل لبنان بعد ذلك في مرحلة من التصعيد السياسي.

ورفيق الحريري، والد سعد الحريري المكلف منذ 22 أكتوبر/ تشرين الأول بتشكيل الحكومة الجديدة، ستكون الرابعة في مسيرته السياسية حال تأليفها.

وذكر بيان المحكمة أنها “قررت أيضا أن السادة حسن حبيب مرعي، وحسين حسن عنيسي، وأسد حسن صبرا، غير مذنبين في ما يتعلق بجميع التهم المسندة إليهم في قرار الاتهام الموحد المعدل”.

وكان المدعي العام في المحكمة الخاصة بلبنان نايجل بافواس، قد طلب في 10 نوفمبر/ تشرين الثاني، الحكم بالسجن المؤبد على عياش.