//Put this in the section //Vbout Automation

الإفراج بكفالة عن مصور وعارضة أزياء في قضية التقاط صور “غير لائقة” في الأهرامات

أفرجت السلطات المصرية، مساء الثلاثاء، عن مصور وعارضة أزياء تم توقيفهما الإثنين على خلفية جلسة تصوير للعارضة وهي ترتدي زيّاً فرعونياً “غير لائق”، جرت الأسبوع الماضي عند سفح أحد أهرامات منطقة سقارة الأثرية غرب القاهرة، بحسب ما قال مسؤول قضائي.

وقال المسؤول إن “النيابة العامة أخلت سبيل الاثنين بكفالة 500 جنيه (حوالى 32 دولارا) لكل منهما”.




وأضاف أن هذا الافراج المشروط سيكون على ذمة التحقيق في اتهامهما بـ”التصوير بدون تصريح في المنطقة الأثرية بسقارة”.

وأفاد مسؤول أمني ليل الإثنين الثلاثاء بالقاء القبض على المصوّر وعارضة الأزياء سلمى الشيمي وتم إحالتهما إلى النيابة العامة للتحقيق.

والشيمي تقدّم نفسها لمتابعيها على موقع فيسبوك وتطبيق إنستغرام على أنّها عارضة أزياء، ونشرت نهاية الأسبوع الماضي على حساباتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي سلسلة صور تظهر فيها مرتدية زيّاً فرعونياً وخلفها هرم زوسر المدرّج الذي بني قبل حوالي 4700 سنة.

وكان الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في مصر مصطفى وزيري طلب إحالة واقعة التصوير “داخل إحدى المواقع الأثرية بطريقة غير لائقة” إلى النيابة العامة، حسب بيان نُشر على الصفحة الرسمية لوزارة السياحة والاثار المصرية على فيسبوك.

ونقل البيان عن وزيري “أن أي شخص يثبت تقصيره في حق الآثار والحضارة المصرية سيتم معاقبته”.

وسرعان ما دار جدل واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول الأمر بين مدافع عمّا فعلته الشيمي ومهاجم.

وفي الأشهر الأخيرة صدرت في مصر أحكام بالسجن بحقّ حوالى عشر شابات “مؤثّرات” (إنفلونسرز) بسبب نشرهن عبر تطبيق “تيك توك” فيديوهات اعتبرت مسيئة أخلاقياً.