//Put this in the section //Vbout Automation

طموحات جبريل الرجوب لإبرام المصالحة الوطنية….هل اصطدمت بواقع الصدام السياسي الفلسطيني؟ – بقلم أحمد إبراهيم

لا تزال الكثير من القيادات الفلسطينية سواء التابعة لحركة فتح أو عموم الفصائل الفلسطينية المختلفة تحاول التطرق إلى السؤال الصعب….هل فشلت المصالحة الوطنية الفلسطينية؟

وهل هناك أمل في إمكانية النهوض بهذه المصالحة بالمستقبل؟ أسئلة باتت مطروحة في الكثير من المنتديات والدوائر الفلسطينية ، خاصة وأن وضعنا في الاعتبار أن هناك الأن وفي ظل التطورات الحالية انتقادات توجه إلى بعض من كبار القيادات الفلسطينية التي شاركت في الحوار الوطني ، وهي الانتقادات التي طالت على الأخص جبريل الرجوب نائب رئيس حركة فتح.




وتشير صحيفة ديفيلت الألمانية في تقرير لها إلى أن بعض من المصادر المقربة من الرجوب لا تزال تؤكد إن هناك بعض من القيادات السيسية في حركة حماس معنية بالاتفاق السياسي والمصالحة ، لكن ليس لديها القوة لقيادتها ولا إقناع الآخرين بالوصول إلى أي قرارات بشأنها.

وقالت هذه المصادر ، التي لم تحددها الصحيفة بدقة ، إن الاتصالات مع حماس متوقفة ولا داعي لاستمرارها الآن. واعترفت عدد من المصادر المسؤولة المقربة من الرجوب بأن حماس لديها شروط وصفوها بالمستحيلة ، ولهذا تبين أنها عامل غير موثوق به.

اللافت إن الكثير من القيادات الفلسطينية اشارت إلى أن شعورهم بأن حركة حماس ستدخل السلطة في مهاترات سياسية ، الأمر الذي أدى إلى هذا القرار الاخير بالتوقف عن مباحثات المصالحة عقب جولة القاهرة الأخيرة والتباحث مع المجتمع الدولي من أجل تحسين أوضاع الفلسطينيين ومحاولة رفع الأزمات عنهم .