//Put this in the section //Vbout Automation

دياب: أنا مستقل.. لم أكن مرشح حزب الله ولم أرضخ لجبران باسيل!

رأى رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب في حديث الى “أم تي في” أجراه الاعلامي ريكاردو كرم أن “الثورة بدأت من الشباب والشابات، وأنا كل حياتي علمت وتفاعلت مع جيل الشباب الساعي لمستقبل أفضل، وهم عبروا عن مطالبهم المحقة، وأتمنى ان يكون المستقبل مشرقا” .

وأشار دياب ردا على سؤال عن انفجار مرفأ بيروت الى أن “زيارة المرفأ كانت مقررة، ولكن وصلتني معلومات مختلفة خلال ساعتين، فطلبت استكمال الملف، لكن الملف وصل بعد أكثر من شهر فحولته الى الوزارات المختصة لتزويدي بالمعلومات”.




وأكد ثقته بالقضاء قائلا: “لدي كل الثقة بأن القضاء يقوم بواجبه منفصلا عن السلطة التنفيذية وهو سيقرر ان كانت جريمة المرفأ مفتعلة أم لا”.
وبالنسبة الى التشكيلات القضائية قال: “لم أغير شيئا في الملف لثقتي أن القضاء أولى أن ينقي نفسه بنفسه”.

وأكد دياب أن “علاقتي مع رئيس الجمهورية جيدة جدا، فيها تقدير وحرارة واحترام، أما الوزير جبران باسيل فتواصلت معه كما تواصلت مع رؤساء الكتل الاخرى وأنا لم أرضخ لأحد”.

واضاف”أنني تشاورت مع الرئيس ميشال عون قبيل تكليفي، لم أكن مرشح “حزب الله” وأنا مستقل، وشرطي الاول كان تشكيل حكومة تكنوقراط من المستقلين عن الاحزاب، وآلية تأليف مثل هذه الحكومة تختلف بعد الطائف عما قبله، وهدفها اليوم معالجة كل هذه المشاكل الاقتصادية والمالية وغيرها”.

وعن الفساد قال: “الفساد منظومة، ويا للأسف صار اليوم ثقافة، فيما نحن بحاجة الى ثقافة المواطنة، ومنظومة الفساد متجذرة في كل مفاصل الدولة، ونحن طبعا بإنتظار التحقيق المالي الجنائي لمعرفة من هي هذه المنظومة”.

وفي موضوع اليوروبوند، قال: “كانت تمنياتي الا يبيع القطاع المصرفي اليوروبوند وكنت مع إعادة الجدولة والاستحقاقات كان الهدف تأجيلها ليأخذ القطاع المالي نفسا، ولكن عند اتخاذ القرار وجدنا أن نسبة كبيرة من السندات بيعت في الخارج، ولم يكن من مجال الا اتخاذ قرار الامتناع عن الدفع. واليوم تبينت صوابية هذا القرار وبعد الوصول الى استخدام الاحتياطي الالزامي لدعم السلع الاساسية، ومن هو حريص اليوم على 17 مليار دولار، الاحرى به أن يكون حريصا على 15 مليار دولار خرجت الى خارج لبنان”.