وزير الهجرة وصل لأمريكا طفلاً وامرأة من أصل عربي.. الكشف عن شاغري المناصب الكبيرة بإدارة بايدن

كشف الفريق الانتقالي للرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، الإثنين 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، النقاب عن قائمة الأسماء المختارة لتولي المناصب الكبيرة في السياسة الخارجية والأمن القومي والمالية، كان لافتاً منهم تولي مهاجر لاتيني وزارة الأمن الداخلي، وكذلك لأول مرة في تاريخ الولايات المتحدة ستمسك امرأة بزمام وزارة المالية والخزانة.

امرأة في المالية: حيث قالت صحيفة وول ستريت جورنال، الإثنين، إن الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن يعتزم ترشيح رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي السابقة جانيت يلين، لشغل منصب وزير الخزانة في إدارته المقبلة.




الصحيفة نسبت تقريرها إلى أشخاص على دراية بالقرار، فيما امتنع متحدث باسم حملة بايدن عن التعقيب.

بحسب الصحيفة فإن يلين (74 عاماً)، إذا تولت المنصب، فستكون أول امرأة ترأس وزارة الخزانة الأمريكية.

وسبق أن دعت يلين إلى زيادة الإنفاق الحكومي لدعم الاقتصاد الأمريكي، للخروج من ركود عميق ناتج عن أزمة فيروس كورونا، وكثيراً ما أشارت إلى تنامي عدم المساواة الاقتصادية في الولايات المتحدة كتهديد لقيم أمريكا ومستقبلها.

وترأست يلين مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) في الفترة من 2014 إلى 2018. وكانت نائبة لرئيس مجلس الاحتياطي من 2010 إلى 2014 .

مهاجر لاتيني: فيما قال الفريق الانتقالي للرئيس الأمريكي المنتخب، إن بايدن اختار، الإثنين، عدداً من الشخصيات لشغل المناصب الكبيرة في الإدارة والبيت الأبيض، من بينهم أنتوني بلينكن وزيراً للخارجية وجيك سوليفان مستشاراً للأمن القومي وأفريل هاينس مديرة للمخابرات الوطنية.

وقال الفريق في بيان، إن وزير الخارجية السابق جون كيري سيتولى مسؤولية ملف المناخ، فيما سيُعيَّن أليخاندرو مايوركاس وزيراً للأمن الداخلي، وليندا توماس جرينفيلد سفيرة لدى الأمم المتحدة.

يشار كذلك إلى أن أليخاندرو مايوركاس إذ عُيِّن وزيراً للأمن الداخلي، فسيكون أول مهاجر لاتيني يتولى إدارة هذه الوزارة المهمة، وذلك بعد أن كان نائباً سابقاً لوزير الأمن الداخلي، وستُوكل إليه مهمة إعادة بناء الوزارة التي استخدمتها إدارة ترامب لترسيخ سياسة الحدود الصارمة والتي كان من ضمنها تفريق العائلات المكسيكية على الحدود، حسبما قالت شبكة CNN.

أما الجهاز الوطني للاستخبارات فستكون أفريل هاينس مديرته، وذلك بعد أن كانت إحدى كبار ضباط وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، وشغلت منصب نائبة مستشار الأمن القومي، وستكون أول امرأة تشغل هذا المنصب.

عربية في الشؤون التشريعية: كما قالت شبكة CNN الأمريكية، إن الرئيس الأمريكي المنتخب سيعيّن سيدتين في فريق الشؤون التشريعية بالبيت الأبيض، إحداهما أردنية من أصل فلسطيني.

بحسب الشبكة، فسوف يعين بايدن، ريما دودين، وهي من أصول أردنية- فلسطينية، وشوانزا غولف في منصبي نائب رئيس الشؤون التشريعية، وبذلك يكون قد بدأ بتنفيذ وعوده بتشكيل إدارة تعبر عن تنوع المجتمع الأمريكي.

وتعمل دودين نائبةً لرئيس الأركان ومديرة طابق لدى السيناتور دك دوربن، كما أنها متطوعة في الفريق الانتقالي لحملة بايدن وهاريس، وفقاً للبيان الإعلامي الصادر عن الهيئة الانتقالية.

من جانبها، تمتلك غولف خبرة في “كابيتول هيل” بعد أن عملت مديرة طابق بمجلس النواب تحت قيادة زعيم الأغلبية ستيني هوير، وقد كانت أول امرأة من أصل إفريقي تشغل هذا المنصب.

وستعمل السيدتان تحت قيادة رئيسة الشؤون التشريعية في البيت الأبيض، لويسا تاريل، التي أُعلنَ عن تعيينها في هذا المنصب الأسبوع الماضي.

يشار إلى أن مجلس فرز الأصوات بولاية ميشيغان الأمريكية قد صدَّق، مساء الإثنين، لصالح التصديق على نتيجة انتخابات الرئاسة التي أُجريت في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني، والتي أظهرت فوز الديمقراطي جو بايدن بالتصويت في الولاية، مما يقلل الفرص أمام منافسه الجمهوري، الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، في التشكيك بالانتخابات وعدم الاعتراف بنتائجها حتى الآن.