//Put this in the section

باسيل ينفي مراسلة الأميركيين لرفع العقوبات عنه بمقابل

نفى مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية ما نشرته جريدة «الاخبار» القريبة من حزب الله من كلام منسوب الى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في موضوع العقوبات الأميركية التي استهدفت رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل وموقف عدد من نواب «التيار» في هذا الصدد.

ويؤكد مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية ان ما نسب الى رئيس الجمهورية في المقال المذكور لا أساس له من الصحة، كما نفى رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل ما نشر في بيروت نقلا عن مصادر ديبلوماسية حول توجهه برسالة الى الادارة الأميركية منذ ايام طالبا رفع الإجراءات العقابية عنه، لأنها أضرت به على الصعيدين السياسي والمادي، مقابل أخذه بالاعتبار مآخذ وملاحظات الإدارة الأميركية على أدائه السياسي، مؤكدا ان هذا الخبر عار عن الصحة، وانه لايزال يدرس سبل إظهار حقيقة هذه العقوبات، وتضمن الخبر المنفي من باسيل قول المسؤولين الأميركيين، الذين تسلموا الرسالة لناقليها، وهم رجال اعمال اميركيين من اصل لبناني، انهم لا يثقون بوعود باسيل، الذي كان يفعل عكس ما يعد، خصوصا في تماهيه مع حزب الله وسياساته المتعارضة مع مصالح لبنان وسيادته.