//Put this in the section

استعادة أموال الحكومة الفلسطينية….تحدي مهم في ظل تدهور الأوضاع الداخلية – بقلم أحمد محمد

قالت مصادر مسؤولة مقربة من وزير المالية الفلسطيني شكري بشارة إنه يؤيد ضرورة استعادة أموال المقاصة من إسرائيل ، وهو الأمر الذي يؤيده بشارة منذ أن تم تعيينه وزيرا للمال في الحكومة الفلسطينية الحالية.

وتشير صحيفة واشنطن تايمز في تقرير لها إلى أن ما يدفع بشارة إلى أتخاذ هذه الخطوة هو عدم وجود مصادر مالية للسلطة الفلسطينية تستطيع بموجبها أن تقوم بتمويل نشاطها ، الأمر الذي يتحتم عليه بمقتضاه الحصول على هذه الأموال.




اللافت أن الصحيفة تشير إلى تأكيد عدد من كبار مسؤولي السلطة من الاقتصاديين أن الهدف الرئيسي وراء تجميد التعاون بين الحكومة الفلسطينية أو السلطة عموما من جهة وإسرائيل هو تهديد الأخيرة بتنفيذ خطة الضم ، والتي تقضي بضم الكثير من أجزاء الضفة الغربية إلى إسرائيل، وهو ما دفع بالسلطة الفلسطينية والرئيس محمود عباس إلى أتخاذ القرار بتجميد هذا التعاون.

وتشير مصادر مسؤولة إلى إنها ترى أن هذه الخطوة الإسرائيلية لن تنفذ ، وبالتالي يجب على السلطة الفلسطينية أن تعيد استقرارها لمواجهة تحدياتها.

اللافت أن الكثير من المصادر المسؤولة اقتصادية في وزارة المالية تشي إلى أن الاقتصاد يجب أن يكون على رأس الأولويات ، والتنسيق الأمني مع الاحتلال يجب أن يأتي لاحقًا.