//Put this in the section

مراسل قناة الجزيرة يذرف الدموع في بث حي تأثراً بفقدان والدته – (فيديو)

ذرف الصحافي المغربي ناصر الحسيني مراسل قناة الجزيرة من العاصمة الأمريكية واشنطن، الدموع على الهواء وفي بث حي، أثناء متابعة المحطة ردود الفعل حول نتائج الانتخابات الأمريكية.
وقع الأمر عند تقديم المذيع عثمان آي فرح تعازيه في وفاة والدة زميله، في ختام نشرة إخبارية، ولم يتمالك نفسه، وأجهش بالبكاء. وقال مذيع الجزيرة لناصر إن المشاهدين تساءلوا عن سبب غيابه عن تغطية الحدث البارز، وقدم له التعازي. وتأثر ناصر الحسيني بالموقف، حيث أن لوعة فراق والدته لا زالت بادية عليه، ولم يُوار أمام الكاميرا، العبرات التي تسللت عنوة.
وتفاعل المشاهدون مع الموقف، وقدموا له التعازي عبر صفحات المذيعين الذين نشروا الفيديو.

ويعتبر الحسيني وهو صحافي مغربي، من أبرز مراسلي القناة في العاصمة الأمريكية واشنطن، وسبق له أن أعد سلسلة تقارير متنوعة تغطي جوانب الحياة في الولايات المتحدة.
يذكر أن المشاهدين لا زالوا يتذكرون مخاطرته بحياته، أثناء تغطية إعصار إيرما الذي هز ميامي، وكان في قلبه، وكادت الرياح القوية تسحبه عالياً.

ويتعرض بعض المراسلين والمذيعين لمواقف مثيرة على الهواء، وكثيراً ما ترصد تلك اللقطات وتنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، للفرح أو الحزن ومرات تكون ساخرة.
وقدمت قناة الجزيرة بمناسبة تغطية الانتخابات الأمريكية مادة دسمة وثرية سايرت الحدث، ورصدت تفاعلاته أولا بأول. وكان أداء المحطة محل إشادة واسعة.