//Put this in the section

باسيل: سأترك الحياة السياسية اذا ثبتت عليّ اي فساد… لدي مشاكل مع “حزب الله” ولا أوافق على تدخلاته في الخارج

اكد رئيس ​التيار الوطني الحر​ النائب ​جبران باسيل​ الى ان كلام ​السفيرة الاميركية​ دورثيا شيا محاولة فاشلة لدق الاسفين وفك التحالف مع ​حزب الله​، ونحن اي قرار ناخذه في هذا السياق وفق مصلحتنا، وانا بخطاب سابق قلت انه لدينا مشاكل مع حزب الله قد تصل الى حد الفراق لكن فك الحلف معه قرار داخلي وليس جراء ضعوطات خارجية.

واعتبر باسيل في حديثٍ لـ”الحدث”، بانه كان محتاطا لاحتمال نشر محاضر اللقاءات وبيني وبين الاميركيين وكلما كنت اتكلم كنت افكر ب​ويكيليكس​ واي مسار نقوم به كتيار ينطلق من استقلاليتنا. وجدد الدعوة للسفيرة الاميركية بنشر محاضر او ملفات ​الفساد​ التي اتهمت فيها، وانا مع الذهاب الى النهاية لكشف كل شيء. واتمنى الذهاب بموضوع الاتهامات للآخر وكشف كل شيء، وانا ساترك ​الحياة​ السياسية اذا ثبتت علي اي تهمة فساد ودولة كبيرة مثل ​اميركا​ التي تمسك بكل حوالة مال في ​العالم​ الا تستطيع ان تكشف كل شيء؟ علما اني اول من كشف حساباته للرأي العام اللبناني.




واعتبر باسيل بان الشعارات التي رُفعت ضدي من المتظاهرين تتماهى مع الخارج، مشيرا الى ان المتظاهرين في “17 تشرين” حاولوا اغتياله سياسيا. واكد بان لبنان استفاذ من العلاقة بين التيار الوطني وحزب الله، مع الاشارة الى ان التاريخ علمنا ان عزل اي طائفة يؤدي الى انفجار وهنا نتحدث عن مكون بكامله وليس فقط حزب الله.

واردف باسيل ان ” الحصار نجح اقتصاديا وماليا فبات الوضع سيئا لكن لم نصل الى الفتنة والانفجار وانا مع مفهوم الدولة ووثيقة التفاهم مع حزب الله لا تتحدث الا عن هذا الامر وعبارة “استراتيجية دفاعية” اول ما وردت فيها”.

واشار الى ان “وثيقة التفاهم مع حزب الله لا تتحدث الا عن الدولة و​سياسة​ الدولة، وانا لا ادافع عن وضع قائم غير مقتنع به، وكيفية الخروج منه تكون بالعمل السياسي”.

واضاف “نحن كتيار، وانا كوزير خارجية، لم نوافق على كل تدخلات حزب الله في الخارج… ولماذا مسموح لرئيس الحكومة المكلف سعد الحريري ان يقول ان سلاح حزب الله مسألة اقليمية تحل في هذا الاطار بينما لا يسمح لنا ذلك؟”.

وتابع رئيس تكتل “لبنان القوي” قائلا “نحن لا نريد الا الدولة وهذا ما بدأه العماد عون عام 1988 وايده الناس، والتيار ليس في محور الا المحور اللبناني ونحن مع العلاقة الطيبة مع الجميع، وبالنسبة لنا الوحدة الوطنية تأتي قبل اي دولة في الخارج وانا مع الدول العربية قبل اي دولة غير عربية لكن هناك امتدادات لبعض الدول في لبنان يجب التعاطي معها بما يحفظ لبنان”.