//Put this in the section
سمير عطا الله

عقوبة الوحشة الكبرى – سمير عطا الله – الشرق الأوسط

أكدت لنا «كورونا» جميعاً أن الإنسان كائن اجتماعي غير قادر على تحمل العزلة والعيش منفرداً. لذلك، انتقى «السادي» الذي كلف تنويع العقوبات على المحكومين، عقوبة الانفراد. العزلة التي فرضتها كورونا عكّرت مزاج البشرية بأجمعها، مع أنه لا شعور بالذنب أو بالإهانة لدى سجناء كورونا؛ فقط شعور بالإحباط العميق والخوف من المجهول. إلى الآن، لا أحد يعرف من ومتى وكيف سوف تلحق الهزيمة بهذا العدو المرعب، أو على الأقل عقد هدنة معه، ووقف اجتياحه متخفياً في أساطيل فتاكة لكنها لا تُرى.

وباء مريع يحكم على سكان الكوكب بالتعذيب والموت، خصوصاً بالسجن المنفرد الذي كان بعض الزعماء العرب يضعون فيه رفاقهم وأصدقاءهم؛ كثيرون منهم دخلوا زنزانة العتم ولم يروا النور بعدها.




العزلة تفكك الأواصر، وتضرب المجتمعات، وتلغي الألفة، وتباعد بالصداقات. وعزلة الأوبئة تجعل من كل إنسان عدواً في الشارع، والمكتب، والمصنع، والثكنة، والمستشفى، والمطار، والجامعة.

هكذا، حكم كورونا على كل منا أقسى الأحكام: أن ينفرد بنفسه، ويقبع في مواجهتها الليل والنهار، يسائلها وتسائله، ولا يجيب أحدهما الآخر، يعتذر منها وتعتذر منه، ويصفحان ولا يصفحان. فجأة، يبدو هذا الكوكب مثل مكان بلا أبواب ولا نوافذ، في انتظار أن يكتشف الإنسان عقاراً لجرثومة رماه بها وطواط في الصين. والآن، يهدده حيوان ذو فراء يدعى «المنك». وإذا كان الوطواط الصيني مليئاً بالجراثيم، ويباع في سوق موبوءة، فإن المنك يعيش في الدانمارك، إحدى أنظف بلاد الأرض وأرقاها نظاماً صحياً.

اخترع غابرييل غارسيا لأشهر أعماله الروائية «مائة عام من العزلة» (1967) مدينة لا وجود لها، سماها «ماكوندو»، وصنع أشخاصها من الواقع والخيال.

العزلة هنا، أو بالأحرى البطلة، هي الانتصار عليها. إنها أقصى وأقسى المواجهة مع النفس، خصوصاً عندما تكون مفروضة عليك، في حرب لا علاقة لك بها. فجأة، تفيق وترى الناس من حولك تكدس المؤن، وتقف في طوابير التقنين والإعاشة، وتتدافع بفظاظة، تماماً كما يحدث عشية الحروب أو غداتها. وترى الرفوف أمامك فرغت، والذين وصلوا متأخرين ظهرت على وجوههم خيبة.