//Put this in the section

رسائل تحذيرية لوقف جميع الخدمات إلى مطار رفيق الحريري الدولي..”دعم لحزب الله في ارتكاب جرائم حرب”

يعمل فريق من المحامين الاسرائيليين هذه الفترة على تقديم دعوى قضائية ضد شركات تأمين وشركات طيران عالمية كبرى تتعامل مع مطار “رفيق الحريري” في العاصمة اللبنانية بيروت بادعاء تقديم “الدعم لحزب الله في ارتكاب جرائم حرب”.

ونشرت صحيفة “إسرائيل هيوم” بتاريخ 11 تشرين الثاني، خبراً أكدت فيه أن “مركزاً قانونياً إسرائيلياً، أرسل تحذيرات إلى مجموعة من شركات الطيران الدولية وشركات التأمين يطالبها بوقف جميع الخدمات إلى مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت، حيث تزعم أن هذا الأمر يعتبر مساعدة لحزب الله الذي يسيطر على المطار والمناطق المحيطة له”.




وتشير خلاله الصحيفة الإسرائيلية إلى أن “الفريق القانوني الإسرائيلي أرسل رسالةً تحذيرية إلى 15 شركة، ومنها الخطوط الجوية الفرنسية، والخطوط الجوية البريطانية، ولوفتهانزا الألمانية، محذراً إياهم من أن المطار في العاصمة اللبنانية أصبح “مركزاً” لنشاط حزب الله، وبقربه نشاطات “إرهابية” يقوم بها الحزب في إشارة إلى الصور التي عرضها رئيس الوزراء الإسرائيلي بينيامين نتنياهو، والتي زعم فيها وجود مخازن أسلحة للحزب قرب المطار”.

ووفقاً للمصدر، فتحذر الرسالة من أن “شركات الطيران التي تسير رحلاتها من وإلى المطار اللبناني، لا تعرض ركابها وطواقمها للخطر فحسب، بل تجعل منهم دروعًا بشرية لحزب الله، وبالتالي تسمح بوقوع نشاط إرهابي، مهددةً الشركات بدعاوى قضائية محتملة واتهامات جنائية بمساعدة حزب الله، وهذا يمكن أن يشكل جريمة حرب بموجب القانون الدولي”.

المركزية