//Put this in the section

#كارول_سماحة تفوز بجائزة “فاتن حمامة” لأفضل ممثلة من مهرجان الإسكندرية لأفلام البحر المتوسط

عرض مساء الأربعاء، ضمن فعاليات مهرجان الإسكندرية السينمائي، لدول البحر المتوسط، الفيلم اللبناني «بالصدفة» المشارك في المسابقة
الرسمية للمهرجان.

وأعقبت الفيلم ندوة بحضور بطلته المطربة اللبنانية كارول سماحة ومخرجه باسم خريستو والمنتجة نهى شوفاني، وعقب العرض عقدت ندوة لأسرة الفيلم أدارتها الناقدة مرفت عمر، نائبة رئيس المهرجان.




وتحدث في بداية الندوة المخرج باسم خريستو عن تجربته قائلا: «هذه أول تجربة سينمائية بالنسبة لي وبالنسبة للفنانة كارول سماحة، التي في الأساس عرفناها كممثلة مسرح، ولذلك نحن خضنا تجربة صعبة وممتعة وسط كم من الضغوط فنحن نقدم فيلما بميزانية بسيطة وحاولنا أن نقدم وجع المجتمع اللبناني ومشاكله».

وأعربت الفنانة كارول سماحة عن سعادتها بأن تكون أول تجربة تمثيلية لها مشاركة في مهرجان عريق مثل مهرجان الإسكندرية السينمائي، موجهة الشكر لمصر على اهتمامها بالسينما اللبنانية وإقامتها دورة استثنائية وسط ظروف الكورونا.

وأشارت إلى أنها حرصت أن تتواجد خلال الفيلم كممثلة فقط وليست مطربة حتى ينسى الناس أنها مطربة وتظل صورة الممثلة في أذهانهم بجانب أنها في الأساس ممثلة مسرح.

أما المنتجة نهى شوفاني فأكدت أن طبيعة الفيلم إنسانية بدرجة كبيرة وهذا سبب إصرارها على تقديمه، مشيرة إلى أن المخرج كان موفقا في كل فريق العمل.

فيلم «بالصدفة» مدته 108 دقيقة تأليف كلوديا مرشيليان بطولة كارول سماحة وبديع أبو شقرا وباميلا الكيك ومتير معاصري وسامي حمدان.

وناقش العمل الوجه الآخر لبيروت من خلال حياة العشوائيات. وتدور الأحداث حول رجل أعمال ناجح ويعمل في وسائل الاتصال تنقلب حياته رأسا على عقب بعد سرقة حقيبته ويقرر اللحاق باللص حتى يصل لأحد الأحياء الفقيرة وهناك يقابل عالما آخر ويقع في حب شقيقة اللصة التي سرقت حقيبته.

تكريم محسن أحمد

كما عقدت في اليوم نفسه ندوة تكريم مدير التصوير محسن أحمد، خلال فعاليات المهرجان، وأدارتها غادة عصفور. وفي بداية الندوة عرض فيلم يحكي عن المشوار الفني الكبير الذي قدمه محسن أحمد، واستعرض مجموعة من أعماله، بالإضافة إلى حديث بعض النجوم عنه، منهم الفنان هاني شاكر الذي حرص على توجيه رسالة له يهنئه فيها على التكريم.

كما أعرب محسن أحمد عن سعادته بتكريم المهرجان له، موضحا أنه ينحني في تلك اللحظة لكل أساتذته الذي عمل معهم، وخص بالذكر الفنان الكبير عزت العلايلي، وسمير سيف، وخيري بشارة ومحمد خان، وصلاح أبو سيف، وهذا منحة كبيرة له..

ولفت إلى أنه وقف على باب المهرجان في بداياته، وقال له الناقد سامي السلاموني إنه يستحق تكريم كبير، لكنه ما زال صغيرا، وهذا أزعجه كثيرا، وأخبره ماذا إذا مت الآن، منوها أنه فخور لتواجده حاليا في المهرجان ويكرم على مشواره الفني.

كما أهدى تحية خاصة لصديقه بهاء النقاش الذي دعمه كثيرا في مشواره الفني، ولكنه توفي مؤخرا في حادث سير.

الشباب الخريجين

وأكد محسن أحمد أنه كتب مقالا عن السادة «الأسطوات» موجها الشكر إلى المتواجدين كبار المهنة، الذين تعاملوا معه بأبويه وساعدوه لكي يدخل في عالم التصوير، ويتعامل مع كل المواقف الصعبة ويسيطر على انفعالاته، متمنيا لو تم تكريم أصدقائه وكبار المهنة، منهم سالم أمين، ومحمود شعبان.

كما وجه رسالة إلى الشباب الخريجين الذين يريدون أن يكونوا مديري تصوير مرة واحدة، قائلا لهم: «إن عليهم أن يبدأوا كمساعدين في البداية لكي يكتسبوا الخبرة، ويعرفوا كيف يتعاملوا مع الصورة بشكل جيد ويصبحوا متمكنين من أدواتهم.

وتحدث عن نشأته في حي السيدة زينب، قائلا: «إن المنطقة ضمت كبار النجوم، فمنزله القديم قريب جدا من السينما الصيفي، وفكر في أن يأتي بمرآة كبيرة لكي تعكس له صورة السينما ويشاهد العمل، بعد أن كان يسمعه فقط، متذكرا أنه كان هناك صديق له قريب من السينما ويذهب له دائما ليشاهد بعض الأفلان من مطبخ صديقه، الذي كان مواجها للسينما.

وحكى المخرج عمر عبد العزيز عن ذكرياته مع مدير التصوير محسن أحمد، قائلا: «إنهم قدموا فيلما سويا يحمل اسم القاهرة 96 ولكنه لم يخرج للنور لأنه كان ضد سياسة الدولة، متمنيا لو كان يراه الآن، وبالفعل محسن أحمد صديق مقرب له كثيرا، وهما الأثنان جزء واحد».

وقال الفنان محمود حميدة إن «محسن» هو أول من عرفه الفرق بين الضوء والنور، لافتا إلا أنه لم يكن يعرف أن محسن يدرس في معهد السينما.

كما روى عن واقعة حدثت معه، موضحا أن محسن أحمد رشح مدير التصوير طارق التلمساني ليكون متواجدا في فيلم «عفاريت الأسفلت» ولكن المخرج أسامة فوزي قال إن هذا لن يحدث بسبب وجود خلاف بينهم، ولكن أصر محسن على تواجد التلمساني بالعمل، ونفذه بالفعل وذاب الخلاف بينهم بعد اليوم الأول.

أما الفنان عزت العلايلي، فقال: «إنه كان يتمنى العمل مع مدير التصوير الكبير محسن أحمد، ليقاطعه «محسن» وأخبره أنه عملوا سويا بالفعل في فيلم «الفاس في الرأس» ولكنه لا يتذكر الأمر.

فيما قال الفنان صلاح عبدالله إن سعادة الفنان وحزنه مرتبطان بالآخرين، ومدير التصوير محسن أحمد يمثل له شيئا كبيرا، معبرا عن فخره بعمله معه في عدد من الأفلام المهمة في مشواره الفني مثل «دم الغزال» «الشبح» و»أبو العربي» مؤكدا أنه يعشق تلك الأفلام خاصة «دم الغزال» الذي تواجه فيه مع الفنان نور الشريف.